تحذيرات إسرائيلية من تصاعد هجمات المستوطنين على الفلسطينيين والجيش

حذرت مصادر عسكرية وأمنية في جيش الاحتلال، من استمرار تصعيد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، لهجماتهم واعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة، من جهة، وعلى قوات جيش الاحتلال نفسه.


وقالت تقارير مختلفة في “يديعوت أحرونوت”، و”هآرتس”، والإذاعة الإسرائيلية، إن تعرض قائد لسرية وحدة غولاني للاعتداء ومهاجمته من قبل “فتية التلال” ومجموعات مستوطنين في منطقة رام الله، ينذر بتأجيج الوضع في الضفة الغربية، وقد يؤدي إلى حالة انفجار للأوضاع فيها.


ولفتت تقارير مختلفة إلى تصعيد الاعتداءات واتجاه المستوطنين أيضاً إلى سد الطرقات وإلقاء البراميل وقذف دوريات الجيش بالحجارة، فضلاً عن استمرار استهداف أملاك الفلسطينيين ورشق سياراتهم بالحجارة.


وشنّ المستوطنون في الضفة الغربية أخيراً هجمات متكررة، وسط تظاهرات صاخبة، على قوات الاحتلال، في سياق ما يسمونه الاحتجاج على مقتل أحد فتية المستوطنين قبل أسبوعين خلال مطاردة قوات الجيش له.


ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن مصادر في الجيش وجهاز المخابرات العامة “الشاباك” تحذر من ارتفاع مقلق لعمليات الإرهاب ضد الفلسطينيين التي ينفذها المستوطنون، ويخشون من عمليات إرهابية توقع خسائر في الأرواح، من شأنها إشعال الضفة الغربية كلها لدرجة فقدان السيطرة التامة.




وكان تقرير لصحيفة “هآرتس”، قد أشار أخيراً إلى فقدان وحدات الجيش في الضفة الغربية لسيطرتها على نشاطات عصابات المستوطنين التي يطلق عليها اسم “فتيان التلال”.


وأشار تقرير سنوي للجيش إلى أنه وقعت خلال العام الماضي أكثر من عملية اعتداء على قوات للجيش، وأكثر من 120 حالة اعتداء على مواطنين فلسطينيين، إلى جانب نحو 200 حالة اعتداء على ممتلكات للفلسطينيين، وتكسيرها وقلع أشجار لهم.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً