ترامب يتباهى بنسب المشاهدة المرتفعة لمؤتمره الصحافي اليومي حول كورونا

تباهى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على “تويتر”، الأحد، بنسب المشاهدة المرتفعة لمؤتمره الصحافي اليومي حول فيروس كورونا المستجد الذي يجتاح الولايات المتحدة. وقال “لأن نسب مشاهدة مؤتمراتي الصحافية مرتفعة جداً (…) فإن الإعلام العاجز ينتابه الجنون”.

وأضاف مقتبساً أول جملة من مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” تقول إنّ الرئيس ترامب “يحقق نجاحاً ساحقاً في نسب المشاهدة”، حاذفا بقيتها.

وتقول العبارة كاملة إن ترامب حقق نجاحاً ساحقاً بالنسبة إلى نسب المشاهدة، لكن “بعض الصحافيين وخبراء الصحة العامة يقولون إن ذلك قد يكون أمراً خطيراً”. وتتابع الصحيفة أن الرئيس ترامب “كرر معلومات وصفها أطباء ومسؤولون في الصحة العامة بأنها سيئة ومضللة أو خاطئة تماماً”.

ترامب تجاهل هذه التعليقات وركز فقط على أرقام معدلات المشاهدة لمؤتمراته التي توازي مباريات كرة القدم الأميركية التي تبث ليلة الإثنين أو الحلقة الأخيرة من المسلسل الناجح “ذا باتشيلر”.

وتوجه الرئيس بالنقد إلى وسائل الإعلام قائلاً “الإعلام العاجز يريدنا أن نفشل”، مؤكداً أن “هذا لن يحدث أبداً”. ويصوّب ترامب غضبه على الإعلام في ظلّ كورونا، خصوصاً الذي ينتقده ويشير إلى التضليل والعنصرية في كلامه والنقص في إجراءات إدارته.

ويعقد ترامب مؤتمرات صحافية مطولة يومياً الساعة الخامسة مساء (21,00 ت غ) في البيت الأبيض حول مواجهة إدارته لفيروس كورونا ويشاركه فيها نائبه مايك بنس وكبار الخبراء.

في البداية كانت معظم قنوات التلفزيون الكبرى تنقل المؤتمر مباشرة بشكل كامل، لكن بدأ بعضها بالتخلي عن ذلك بسبب “التضليل” وفق ما قالت راشيل مادو من قناة “إم إس إن بي سي”. لكن قناة “فوكس نيوز” تابعت بث المؤتمر بكامله، فيما عمدت قنوات أخرى مثل “سي إن إن” إلى قطع البث قبل أن يغادر ترامب المنصة. 

ويواجه ترامب انتقادات حادة لطريقة تعامله مع ملف الصحة. وكان قد غرّد عن “دواء” قد يساعد على علاج كورونا، ما تسبب ببلبلة حول العالم عن الموضوع، وصلت إلى حدّ انتشار مزاعم عن إيجاد دواء لمكافحة الوباء، أدّت إلى إيذاء مَن صدّقوا فتناولوا جرعات من الكلوروكين على أنّه يقيهم الإصابة بالفيروس.

وحول العالم، ارتفعت نسبة مشاهدات القنوات وقراءة الأخبار ومتابعة ما يتعلّق بكورونا، وسط حالة الهلع من تفشي واستمرار الأزمة لوقت طويل وتأثيرها على الاقتصاد.

وأشار صحافيون عبر تعليقاتٍ على “تويتر” إلى تضليل ترامب مرة أخرى عبر التباهي بنفسه، فيما أعرب آخرون عن غضبهم لكون ترامب يتباهى بأرقام مشاهدات فيما كورونا يحصد أرواحاً من الأميركيين، ويخسرهم وظائفهم.

(فرانس برس, العربي الجديد)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً