تركيا تستقطب الممثلين السوريين

يبدو أن المسار الدرامي المشترك لمجموعة لا بأس بها من الإنتاجات العربية يمضي في تصاعد مستمر. ويبدو أن إسطنبول، بعد بيروت، ستشكل نقطة تحوّل مفصلي في الإنتاج العربي القائم على الخريطة اليوم.


بدأت معظم البلدان العربية بالسعي للحصول على مواعيد خاصة والمباشرة بمجموعة من الإنتاجات الرديفة للإنتاج المحلي الخاص بها، والتفكير جدياً في التعاون التركي العربي على صعيد الإنتاجات الدرامية والفنية، فيما تعمل الشركات التركية، حاليًا، على تسهيل مهمات شركات الإنتاج العربية، كنوع من المكاسب المفترض أن تكون مرادفة للإنتاج الدرامي التركي الأصلي، وتعود بالعائد المالي المطلوب، وسط السوق المفتوح في مختلف مجالات الاستثمار.


ترى شركات الإنتاج العربية أن “التجديد” في الصورة ورؤية الدراما العربية يتطلبان الهجرة، أو البحث عن أماكن وثقافات متبادلة مع التجربة التركية الرائدة في هذا المجال، وبالتالي الاستفادة من قبول المشاهد العربي لهذا النوع من الإنتاج ومتابعته بشكل كبير أمام نماذج حققت نجاحاً في السنوات الأخيرة.


تغرق بيروت في مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية والمالية، ويكاد قطاع الإنتاج المحلي يتوقف لولا إصرار بعض الشركات اللبنانية على الاستمرار من باب التحدي، وليس الوضع أفضل حالاً في دمشق التي تكاد شركات الإنتاج ضمنها تُعد على أصابع اليد الواحدة. فتحت مشاركة مجموعة من الممثلين السوريين في الدراما العربية التركية المشتركة الباب لمزيد من الإنتاجات، وذلك أمام رغبة شركات الإنتاج السعودية بمتابعة الاستثمار المربح في الأعمال التركية المُعربة.




تبدأ خلال أيام عمليات تصوير مسلسل درامي مشترك، مقتبس عن الدراما التركية، يحمل عنواناً مبدئياً، هو “جرائم صغيرة”، ويجمع بين كاريس بشار وديمة قندلفت وقيس الشيخ نجيب، ومن لبنان ندى أبو فرحات. القصة تتحدث عن مجموعة أصدقاء من أيام الدراسة تفرق بينهم الأيام والظروف، لكنهم يلتقون بعد وقت في قضية مثيرة تحوم حول جريمة قتل.


المسلسل التركي الأصلي مؤلف من 45 حلقة أنتج عام 2017، فيما لم يعلن حتى اليوم عن تفاصيل نقله إلى العربية. لكنه من ضمن المجموعة الخاصة بمسلسلات المنصّات الرائجة، بعد “عروس بيروت” و“ع الحلوة والمرة”، ولن تكون حلقاته أقل من النسخة التركية.


وقبل أسبوعين، أعلن الممثل السوري خالد القيش انضمامه لأسرة مسلسل “عروس بيروت” الذي يصور الجزء الثالث منه في إسطنبول أيضاً، وكذلك دخل الممثل أحمد الأحمد على خط هذا النوع من الدراما، ليقف أخيراً كضيف في مسلسل “ع الحلوة والمرة”، من إخراج فكرت قاضي، وصور بالكامل في تركيا، وعرضت حتى اليوم 30 حلقة منه. وكذلك فعلت الممثلة سلمى المصري في المسلسل نفسه، وزميلها محمد خير الجراح، ودانا مارديني التي تلعب دور البطولة فيه.


تؤكد معلومات “العربي الجديد” أن معظم شركات الإنتاج العربية الخاصة بالدراما ستعمل على استعادة الكرة من تركيا هذه المرة ابتداء من مطلع عام 2022، وتأسيس فروع داخل إسطنبول وأنقرة، لتنفيذ مشاريع فنية هي اليوم في مرحلة التحضيرات النهائية.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً