تسوية قضية الطلاق الأغلى أمام المحاكم البريطانية

توصل الملياردير الروسي فرهاد أحمدوف وزوجته السابقة تاتيانا أحمدوفا، إلى تسوية، بعد سنوات من المنازعات القانونية بشأن مبلغ تسوية قياسي للطلاق قيمته 454 مليون جنيه إسترليني (625 مليون دولار أميركي) قضت به المحكمة العليا في لندن عام 2016.


وأدى هذا الخلاف إلى محاولة فاشلة لأحمدوفا للاستيلاء على يخت فاخر طوله 115 متراً يملكه زوجها السابق عبر المحاكم في دبي، بالإضافة إلى أمر منفصل من محكمة يقضي بأن يدفع نجلها تيمور لها أكثر من 70 مليون جنيه إسترليني من أصول الأسرة.


شروط تسوية أمس الجمعة سرية، ولم يتضح حجم الأموال التي ستحصل عليها أحمدوفا الآن.




وقال متحدث باسم أحمدوفا “لم يكن الأمر يتعلق بمبلغ، بل بزوج يفي بالتزامه تجاه أسرته”، رافضاً ادعاء متحدث باسم زوجها السابق بأنه كان من الأفضل لها ألا ترفع دعوى قضائية.


وقالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية إن أحمدوفا ستحصل على نحو 150 مليون جنيه إسترليني، ستشمل أيضاً تغطية التكاليف القانونية.


مُولت الدعوى القضائية لأحمدوفا من خلال شركة تمويل التقاضي المتخصصة “بورفورد كابيتال” التي قالت إنها ستتلقى نحو 103 ملايين دولار، لجهودها في تنفيذ الحكم بمبلغ 454 مليون جنيه إسترليني.


وقالت القاضية البريطانية غوينيث نولز في حكمها على تيمور، نجل أحمدوفا، في إبريل/نيسان، إن “عائلة أحمدوف واحدة من أكثر العائلات تعاسة التي أتت إلى قاعة محكمتي”.


(رويترز)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً