تصفيات أفريقيا المونديالية: مهمة جزائرية مغربية للتأهل

يسدل الستار اليوم على سلسلة مباريات المنتخبات العربية في الجولة الرابعة، من عمر التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم المقبلة في قطر 2022 مع مواجهتين بالغتي الأهمية للمنتخب الجزائري بطل أمم أفريقيا 2019، وأقوى المنتخبات العربية مع نظيره النيجر، وكذلك منتخب المغرب الذي يستعد للتأهل رسميا مع منتخب غينيا في حال نجاحه في تحقيق الفوز.


ويلتقي منتخب الجزائر، في ظل ظروف فنية ومعنوية جيدة، تحت قيادة مديره الفني جمال بلماضي مع النيجر، ضمن المجموعة الأولى، التي شهدت حصول الجزائر على 7 نقاط من 3 مباريات حقق خلالها الفوز مرتين والتعادل مرة واحدة.


ويخوض المنتخب الجزائري، المواجهة في عقر دار النيجر، وهو يراهن على الفارق الفني الكبير بين اللاعبين لصالح محاربي الصحراء، والذي ظهر في لقائهما الأخير بالجولة الثالثة في الجزائر، التي حسمها الأخير لصالحه بستة أهداف مقابل هدف، وحقق ثاني أكبر انتصاراته في التصفيات بعد فوزه في الجولة الأولى على جيبوتي بثمانية أهداف مقابل لا شيء.


وحقق المنتخب الجزائري، فوزا كبيرا على النيجر بستة أهداف مقابل هدف في الجولة الثالثة، سجلها رياض محرز “هدفين”، ومثلها لإسلام سليماني، وهدفين من نيران صديقة من لاعبي النيجر، ورفع رصيده التهديفي إلى 15 هدفا، ليصبح أقوى المنتخبات هجوميا، بوصفه الأعلى تهديفا على الإطلاق.


وتتجه الأنظار في اللقاء، صوب المخضرم إسلام سليماني رأس الحربة، الذي أعاد اكتشاف نفسه بقوة مع مدربه جمال بلماضي، وانهالت أهدافه ليصبح الهداف التاريخي للجزائر، ويتخطى الرقم القياسي السابق المسجل باسم عبد الحفيظ تسفاوت.


كما شهدت مباراة الجزائر والنيجر الأخيرة، تألقا لافتا للنجم الكبير رياض محرز، قائد المنتخب، والمحترف في صفوف مانشستر سيتي، والذي استعاد في المباراة الأخيرة حساسية التهديف، وسجل هدفين أحدهما من ركلة حرة مباشرة.


ويستعد المنتخب المغربي، لإعلان نفسه أول المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثالث والأخير من عمر التصفيات، عندما يلتقي منتخب غينيا في المواجهة المؤجلة بينهما من الجولة الثانية بالمجموعة التاسعة.


ويدخل المغرب اللقاء، ولديه 9 نقاط في صدارة المجموعة من 3 انتصارات متتالية، مقابل 3 نقاط لغينيا من 3 تعادلات.




ويتيح الفوز بالنسبة للمغرب حسم التأهل رسميا إلى الدور المقبل، إذ يرفع رصيده إلى 12 نقطة بفارق 9 نقاط عن غينيا، و8 نقاط عن غينيا بيساو الوصيف الحالي له قبل جولتين من النهاية، وهو الإنجاز الذي يبحث عنه وحيد حاليلوزيتش المدير الفني لتخفيض الضغوط التي انهالت عليه في الفترة الماضية قبل بدء الجولتين الثالثة والرابعة.


وبعيدا عن المواجهات العربية، تقام مباريات أخرى في الجولة الرابعة لا بديل فيها عن الفوز في مجموعات أخرى.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً