تطبيع اقتصادي جديد بين رجال أعمال مغاربة وإسرائيليين

ينتظر أن ينظم في تل أبيب منتدى اقتصادي بين رجال أعمال مغاربة وإسرائيليين، بمناسبة أول زيارة لوفد من رجال الأعمال من المملكة لدولة الاحتلال.


وستحل بعثة من رجال الأعمال المغاربة يقودها الاتحاد العام للمقاولات، في إسرائيل، بين 12 و15 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وذلك على هامش إطلاق الخطوط الملكية المغربية للخط الجوي الجديد الرابط بين الدار البيضاء وتل أبيب.


وأكد الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مساء الأربعاء، أنّ المنتدى سيعقد يوم 13 ديسمبر المقبل بشراكة مع هيئة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية (IEBO) بحضور المقاولات الإسرائيلية، فضلاً عن اجتماعات ثنائية بين المقاولات، وكذلك زيارات لمواقع صناعية وزراعية.


وسيقود رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب شكيب لعلج، بعثة تتكون من 70 من رجال الأعمال يمثلون القطاعات التي كانت في الفترة الأخيرة موضوع ندوات ومباحثات بين المسؤولين ورجال الأعمال من الجانبين.


وقال الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في بيان له، إنّ هدف البعثة “يتمثل في استكشاف سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مجتمعي الأعمال المغربي والإسرائيلي”.


وأكد لعلج أنه “بالنظر إلى أوجه التشابه والتكامل بين الاقتصادين المغربي والإسرائيلي، هناك فرص عديدة متاحة أمام فاعلينا الاقتصاديين في مختلف القطاعات وفي أسواق جديدة”، مضيفاً: “نطمح من خلال هذه البعثة إلى بناء شراكات تجارية مربحة للجانبين مع نظرائنا الإسرائيليين، من شأنها أن تساهم في نمو مقاولاتنا الوطنية”، بحسب البيان.


وتعتبر هذه المرة الأولى التي يحل فيها وفد من رجال الأعمال المغاربة بإسرائيل يقوده الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الذي يضم كبرى الشركات في المملكة، وبعدما عقدت لقاءات عن بعد بين ممثلي الشركات الإسرائيلية والمغرب، انصبت على بحث فرص الاستثمار والمبادلات التجارية.




وتأتي هذه الزيارة للوفد المغرب في سياق تكثيف اللقاءات بين مسؤولي البلدين، حيث حل نائب الوزير الأول ووزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس في المملكة، أمس الأربعاء، في زيارة أبرمت خلالها مذكرة تفاهم في مجال الدفاع، تشمل تبادل التجارب والخبرات، ونقل التكنولوجيا، والتكوين، وكذا التعاون في مجال الصناعة الدفاعية.


وتواصلت اللقاءات في الفترة الأخيرة بين رجال الأعمال المغاربة والإسرائيليين. ففي 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عُقد لقاء بين “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” و”جمعية الصناعيين الإسرائيليين” و”فيدرالية غرف التجارة الإسرائيلية” و”المؤسسة الإسرائيلية للتصدير والتعاون الدولي”.


كما عُقد في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي لقاء آخر مع ممثلي مصالح رجال الأعمال و”المؤسسة الإسرائيلية للمشغلين وأرباب العمل”، حيث انصب البحث على فرص الأعمال والاستثمار داخل المملكة.


وكانت بوا أرتشوك، المسؤولة عن الأسواق وتمويلات التنمية لدى وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، قد أكدت، خلال لقاء بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمنظمة الإسرائيلية للمشغلين ورجال الأعمال، أنّ توقيع الاتفاق المرتقب في الأسابيع المقبلة، “سيكشف مرحلة أساسية بهدف دعم وتوسيع التعاون بين البلدين وتشجيع الابتكار وتنويع العلاقات التجارية”، وفق قولها.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً