تغطية الصحف البريطانية لوفاة مارادونا تثير انتقادات واسعة

تصدر الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا أغلفة الصحف العالمية الرياضية بعد وفاته أمس عن عمر ناهز الـ60 سنة، لكن أغلفة الصحف البريطانية كانت الأكثر لفتاً للأنظار بسبب الصورة التي نشرتها وطريقة تناولها لوفاة واحد من أعظم أساطير اللعبة.


بدايةً من صحيفة “دايلي ستار” البريطانية التي ظهرت بغلاف لصورة مارادونا الشهيرة عندما سجل بيده هدفا ضد منتخب إنكلترا في مونديال عام 1986، لتُرفق الصورة بعنوان مثير للجدل: “أين كانت تقنية “الفار” عندما احتجنا لها؟ وفي الأعلى عنوان صغير”: “مارادونا بين يدي الله بعمر الـ60 سنة”.


أما صحيفة “ميرور” البريطانية فعنونت: “هو الآن بين يدي الله”، وأرفقتها بنفس الصورة للحظة ارتقاء مارادونا ومتابعة الكرة العرضية بيده، ونفس العنوان والصورة تقريباً نشرتها صحيفة “ذا صن” مع عنوان عريض في الأعلى: “وفاة مارادونا بعمر الـ60″، ونشرت صحيفة “دايلي إكسبرس” نفس الصورة على غلافها.




وتعرضت الصحف البريطانية لانتقادات كبيرة على مواقع “التواصل الاجتماعي”، إذ اعتبرت الجماهير أن التركيز على يد مارادونا التي جاء منها هدف الأرجنتين ضد إنكلترا في كأس العالم “عار” في مثل هذا اليوم، وكان يجب أن تحذو الصحف البربطانية حذو كل الصحف الرياضية العالمية التي وضعت على أغلفتها صورة جميلة للأسطورة الأرجنتينية.


حتى أن بعض الجماهير البريطانية اعتبرت الصحف البريطانية مؤذية جداً لما فعتله، بسبب تداولها لصورة لطالما أثارت الجدل في كرة القدم طوال السنوات الماضية، ورفضت هذه الجماهير استخدام الصورة في يوم وداع مارادونا.












 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً