تقديرات إسرائيلية: عملية مطاردة الأسرى الستة قد تستمرّ أسابيع

أفادت تقديرات أمنية إسرائيلية نقلتها صباح اليوم الجمعة، كلّ من صحيفة “معاريف” و”يديعوت أحرونوت”، بأن عملية مطاردة الأسرى الفلسطينيين الستة الذين تمكنوا من الخروج من سجن جلبوع فجر الاثنين الماضي، قد تستمرّ لأيام وقد تطول لأسابيع، من دون أي ضمان لنتائجها.


ونقلت الصحيفتان أن جيش الاحتلال يخصّص أكثر من ألف جندي لعمليات المطاردة والتفتيش عن الأسرى في الضفة الغربية، مع وجود تقديرات بأن قسماً منهم تمكن من اختراق الحواجز الإسرائيلية، والوصول إلى داخل الضفة الغربية المحتلة، حيث يحصل على مساعدات، بينما لا يزال قسم منهم في داخل أراضي 48، ويبدو أنهم، بحسب تقديرات الأمن الإسرائيلي، يحصلون على مساعدات هم أيضاً من فلسطينيين من الداخل، فيما تعجز مخابرات الاحتلال عن محاولات فهم مخططات ونوايا هؤلاء الأسرى ووجهتهم.




في غضون ذلك، أعلنت الشرطة الإسرائيلية هي الأخرى، اليوم الجمعة، رفع مستوى الاستنفار مع استمرار عمليات البحث عن الأسرى، بموازاة حالة التأهب التي أعلنها جيش الاحتلال سواء في الضفة الغربية أم على الحدود مع قطاع غزة، تحسباً لاندلاع تظاهرات غاضبة ومواجهات مع قوات الاحتلال، خصوصاً بعد المواجهات في الأيام الأخيرة في جنوبي الخليل.


وبحسب الصحيفتين، فإن قيادة الجيش حذرت الجنود من احتمال وخطر إطلاق نار من قلب التظاهرات ضد الجنود.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً