جان كريستوف بايي: عودة إلى الفوتوغرافيا

يُعَدّ الكاتب والمفكّر الفرنسي جان كريستوف بايي (1949) من أغزر أبناء جيله تأليفاً وأكثرهم تنقّلاً بين الحقول الكتابية، حيث يُحسب له أكثر من 70 كتاباً (نشر العام الماضي، على سبيل المثال، 5 أعمال بأحجام مختلفة)، بين محاولة ومجموعة شعرية ونصّ مسرحي أو سردي، وبين كتاب عن الفن.


ضمن هذا النوع الأخير، أي الكتب حول الفن، وضع بايي العديد من الأعمال التي تناول فيها فن التصوير، مثل “اللحظة وظلّها”، “والتصوّر”، إضافة إلى أعمال حول فنّانين ـ مصوّرين محدّدين، مثل كتابه الذي يحمل عنوان “جاك مونروا مصوّراً”.


يستكمل المؤلّف الفرنسي أبحاثه حول فن الفوتوغراف بكتابه الجديد “تفتُّح مستمرّ: الزمان والفوتوغرافيا”، والصادر حديثاً عن منشورات “سوي” في باريس.




ينقسم الكتاب إلى جزأين مكتوبَيْن بمنطقين مختلفين: حيث يضم القسم الأول منه مقالات فكرية حول “الحدث الفوتوغرافي”، وما يميّز فن التصوير عن غيره، ولا سيّما في علاقته الخاصة بالزمن (بتثبيت اللحظة وإبقائها كزهرة تتفتح بشكل مستمر)؛ كما يشكّل هذا القسم الأول مقالاً حول فهم بودلير للفوتوغرافيا ــ الوليدة في عصره ــ وتعامله معها.


أمّا القسم الثاني من الكتاب فيشمل العديد من المقالات التي كتبها جان كريستوف بايي ــ خلال العقدين الماضيين ــ حول تجارب ومعارض فوتوغرافية معيّنة، وهو مقالاتٌ تأتي لتقدّم أمثلة عملية على أطروحاته النظرية التي يضمّها القسم الأول من الكتاب. 






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً