جونسون يقرر عزل نفسه بعد أن أثار قرار رفضه العزل سخط البريطانيين

أثار قرار رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بتجنّب الحجر الصحي لصالح إجراء اختبار يومي لفيروس كورونا، بعد مخالطته وزير الصحة في حكومته المصاب بالفيروس، موجة سخط بين البريطانيين، ما اضطره إلى العودة عن قراره. إذ أعلن مكتبه قبل قليل، أنّ جونسون ومعه وزير الخزانة، ريشي سوناك، سيلتزمان العزل الصحي.  


وتمّ تحديد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، من خلال نظام الاختبار والتتبع في البلاد على أنه جهة اتصال لحالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وكان قد أعلن سابقاً أنه على عكس الآلاف من مواطنيه، لن يضطر إلى البقاء في المنزل لمدة 10 أيام.


صرّح مكتب جونسون في 10 داونينغ ستريت، صباح الأحد، أنه تمّ تنبيه رئيس الوزراء خلال الليل من خلال تطبيق الاختبار والتتبع على الهاتف المحمول.


عقد جونسون اجتماعاً، الجمعة، مع وزير الصحة ساجد جاويد، الذي ثبتت إصابته بكوفيد-19، أمس السبت.


يقول جاويد، الذي تمّ تطعيمه بالكامل، إنه يعاني من أعراض خفيفة.


من المفترض أن يقوم الأشخاص الذين يتم إخطارهم من خلال التطبيق بعزل أنفسهم، بالرغم من أنه ليس شرطاً قانونياً. يُنصح عادةً لمخالطي الحالات الإيجابية بالعزل الذاتي لمدة 10 أيام.




لكن مكتب جونسون قال إنّ رئيس الوزراء سيجري بدلاً من ذلك اختباراً يومياً لفيروس كورونا كجزء من نظام بديل يتمّ تجريبه في بعض أماكن العمل، بما في ذلك الحكومة.


الأمر نفسه ينطبق على وزير الخزانة، ريشي سوناك، الذي تمّ الاتصال به أيضاً بعد لقاء جاويد.


تقول الحكومة إنّ الرجلين “سيجريان الأعمال الحكومية الأساسية فقط خلال هذه الفترة”.


وتعاني بريطانيا من ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا، و”الوباء” المرتبط بمئات الآلاف من الأشخاص الذين طُلب منهم الحجر الصحي لأنهم كانوا بالقرب من شخص أثبتت إصابته بالفيروس.


تقول الشركات، بما في ذلك المطاعم وشركات تصنيع السيارات ومترو الأنفاق في لندن، إنها تواجه نقصاً في الموظفين بسبب قواعد العزل الذاتي.


(أسوشيتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً