حريق جديد داخل قاعدة عسكرية جوية جنوبي العراق يتسبب بخسائر مادية

اندلع حريق ضخم في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد، في قاعدة “الإمام علي”، الجوية بمحافظة ذي قار جنوبي العراق، في ثاني حريق تشهده البلاد خلال أقل من 24 ساعة بعد احتراق فندق بمدينة كربلاء، تسبب بوفاة طفلة وتسجيل إصابات عديدة بين النزلاء.


وتمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الحريق الذي تسبب بأضرار مادية، دون أن يوقع خسائر بشرية، وفقاً لمصادر محلية في محافظة ذي قار تحدثت لـ”العربي الجديد”.


وبحسب المصادر فإن الحريق اندلع في عدد من الأقسام المخصصة لمبيت العاملين واستراحتهم في القاعدة الجوية الواقعة قرب مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، مبينة أن فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على الحريق لكنه تسبب بخسائر مادية، دون أن تكون هناك خسائر بشرية.




فيما كشف مسؤول بوزارة الدفاع العراقية عن تشكيل الحكومة لجنة تحقيق بالحادث الأول الذي يطاول منشأة عسكرية حساسة، إذ تستخدم القاعدة لهبوط طائرات السيخوي العراقية التي تشارك في طلعات دعم القوات العراقية وإسنادها.


وأكّد المسؤول لـ”العربي الجديد”، اتخاذ السلطات العسكرية إجراءات أمنية مشددة في مختلف القواعد تجنباً لأي أحداث مماثلة، مع توفير سيارات إطفاء ومراجعة أجهزة الإنذار ومنظومات الحريق فيها.


وقال مدير الدفاع المدني في محافظة ذي قار، العميد صلاح جبار، إن الحريق اندلع في ساعة متأخرة من ليل الأحد-الإثنين في القاعدة، موضحاً في تصريح صحافي أن النيران نشبت في مبنى يضم عدداً من “الكرفانات” داخل القاعدة.


وأشار جبار إلى حدوث خسائر مادية جراء الحريق، مؤكداً أن خمسة من فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق.




ويشهد العراق أخيراً تكراراً لحوادث الحرائق التي تسبب بعضها بكوارث، وآخرها حريق مستشفى الناصرية لعزل المصابين بفيروس كورونا الأسبوع الماضي، والذي أوقع العشرات بين قتيل ومصاب.


وأمس الأحد، قررت الحكومة المحلية في ذي قار إغلاق جميع “الردهات الكرفانية” الموجودة في مستشفيات المحافظة، بسبب عدم توفر متطلبات الأمان والسلامة في أغلبها، واستخدام مواد سريعة الاشتعال في بنائها.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً