حريق في فندق بكربلاء.. وفاة طفلة وإنقاذ العشرات

أعلنت مديرية الدفاع المدني العراقية، اليوم الأحد، إخماد حريق اندلع في فندق بمدينة كربلاء (جنوباً)، فيما أكّدت مصادر طبية وفاة طفلة وتسجيل عشرات من حالات الاختناق والإصابات، وقد حذّر عضو في البرلمان العراقي من تكرار حوادث الحرائق في البلاد، مؤكداً أنّ البرلمان بصدد اتخاذ قرارات مهمة بشأن ذلك.


ووفقاً لبيان أصدرته دائرة الدفاع المدني، فإنّ “فرق الدفاع المدني أنقذت 78 نزيلاً بعد اندلاع حريق داخل فندق “ضي الحسين” المكوّن من أربعة طوابق، مع عدد من المحال التجارية في الطابق الأرضي الواقع في شارع السدة وسط مدينة كربلاء”. وأضاف البيان أنّ “المديرية دفعت بعجلة السلم المخصّصة للأبنية العالية مع اشتراك عدد آخر من عجلات الإطفاء بكامل طواقمها، واقتحمت بناية الفندق، وهي تباشر عمليات الإنقاذ وإخراج النزلاء من خلال النوافذ وسطح الفندق، بالتزامن مع عمليات إخماد النيران من الجهات الأربع لتعجيل السيطرة على النيران”.


وأضاف أنّ “فرق إسعاف الدفاع المدني قدّمت خدماتها من إنعاش رئوي للمصابين النزلاء بعد تعرّض عدد منهم للاختناق الشديد نتيجة استنشاق نواتج الحريق السامة قبل تأمين نقلهم إلى المستشفى القريب لتلقي العلاج اللازم فيها، مع تسجيل وفاة طفلة في المستشفى نتيجة للاختناق”.


وأكّد أنه “تمت السيطرة على الحريق وإخماده، كذلك فتح تحقيق في مركز الشرطة المسؤول عن الرقعة الجغرافية بالاعتماد على تقرير خبير الأدلة الجنائية لتحديد أسباب اندلاع الحريق”.




من جهته، أكّد مصدر طبي في مستشفى كربلاء، “وجود حالات اختناق شديدة بين المصابين، وأنّ عدداً من المواطنين أصيبوا بحروق مختلفة”، وأضاف لـ”العربي الجديد”، أنّ “المصابين أدخلوا ردهات الإنعاش وتُجرى لهم حالياً إجراءات الإنقاذ”.


وأكّد المصدر “عدم وجود إحصائية لأرقام المصابين، ولا سيما أن سيارات الإسعاف مستمرة بعمليات نقل أعداد إضافية إلى المستشفى”.


وتتكرّر في العراق بشكل شبه مستمر، الحرائق في الدوائر الحكومية والمباني، بسبب الإهمال والتقصير أحياناً، وكان آخرها، الحريق الذي اندلع الأسبوع الفائت في مستشفى الحسين في ذي قار، وسبّب وفاة نحو 100 شخص، وإصابة العشرات.


نائب عن البرلمان العراقي، أكّد أنّ البرلمان بصدد اتخاذ قرارات مهمة بشأن تكرار الحرائق في البلاد.




النائب عن “تحالف سائرون”، بدر الزيادي، أكّد لـ”العربي الجديد”، أنّ “إدارات المحافظات تتحمّل مسؤولية كبيرة في تكرار الحرائق، ومنها حرائق المستشفيات”. ويضيف: “ملف تكرار الحرائق يحتاج إلى تحقيقات جادة بتلك الحرائق لتحديد أسبابها، والبرلمان يتابع عمل اللجان المشكلة، وسيصدر قرارات قريباً مهمة بهذا الصدد، وستُعرَض على التصويت”.


وشدّد: “يجب أن يتحمل كلّ مسؤوليته. لا يمكن أن تكون لدينا حرائق بين فترة وأخرى، ونقدم مئات الضحايا من أبناء الشعب، الملف يحتاج إلى إجراءات مشدّدة، ويجب أن يحال كلّ مقصر على القضاء وأن يُحاسَب قانونياً”.


 


 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً