حزب المحافظين البريطاني يستعيد بعضاً من التقدم الذي خسره أمام العمال

 


أظهر استطلاع للرأي، يوم السبت، أن حزب المحافظين البريطاني استعاد بعض تقدمه الذي كان قد خسره أمام حزب العمال المعارض، لكن معدل التأييد الشخصي لرئيس الوزراء بوريس جونسون ما زال سلبياً للغاية مع مواجهته تساؤلات مستمرة بشأن الأخلاقيات.


وقالت مؤسسة أوبنيوم لاستطلاعات الرأي إن تأييد حزب العمال استقرّ عند 39 في المئة في الاستطلاع الذي أجري في الفترة من الخامس إلى السابع من يناير/كانون الثاني، دون تغيير عن أواخر ديسمبر/كانون الأول، بينما ارتفع دعم المحافظين نقطتين مئويتين إلى 34 في المئة. وحصل الديمقراطيون الليبراليون على 11 في المئة وحزب الخضر على خمسة في المئة.




ولن تشهد بريطانيا انتخابات عامة قبل عام 2024. لكن جونسون، الذي فاز في ديسمبر/كانون الأول 2019 بأكبر أغلبية برلمانية للمحافظين منذ عام 1987، يواجه اختباراً انتخابياً في مايو/أيار عندما تُجرى الانتخابات البلدية في معظم أنحاء البلاد.


وخسر جونسون بعضاً من شعبيته في الأشهر الأخيرة بسبب تحقيقات في التبرعات لتجديد مقر إقامته الرسمي وانتهاكات مسؤوليه الواضحة لقواعد كوفيد-19.


ونُشرت يوم الخميس رسالة اعتذر فيها جونسون لمستشار حكومي بشأن الأخلاقيات عن عدم تقديم رسائل نصية متبادلة مع أحد المانحين التابعين للحزب الذي كان يجمع أموالاً لتجديد شقة جونسون.


(رويترز)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً