حظر دخول السفن العملاقة إلى البندقية قبيل إعلانها موقعاً تراثياً

بإعلانها الممرات المائية في البندقية “معلماً وطنياً”، حظرت إيطاليا على سفن الرحلات البحرية العملاقة الإبحار في المدينة العائمة، قبل أيام من إعلان الأمم المتحدة أنها موقع تراث عالمي معرض للخطر.


وقال وزير الثقافة داريو فرانشيسكيني إن الحظر تم اعتماده بشكل عاجل في اجتماع لمجلس الوزراء الثلاثاء، وسيدخل حيز التنفيذ في الأول من أغسطس/آب.


وينطبق هذا الحظر على حوض البحيرة القريب من ساحة القديس مرقص وقناة جيوديكا، وهي شريان بحري رئيسي في البندقية.


وأضاف فرانشيسكيني أن الحكومة قررت التحرك بسرعة “لتجنب خطر إدراج منظمة يونسكو البندقية في قائمة “التراث العالمي المعرض للخطر”، بعد أن تجتمع في وقت لاحق من هذا الأسبوع في بكين.


كما ذكر الوزير أن قرار مجلس الوزراء “أرسى مبدأ لا يتزحزح بأن الممرات المائية الحضرية لحوض القديس مرقص وقناة القديس مرقص وقناة جيوديكا معالم وطنية”.




قبل أن تتسبب جائحة فيروس كورونا في تقليص السفر الدولي بشدة، كانت سفن الرحلات البحرية تفرغ آلاف المسافرين في مدينة البندقية.


وقاتل دعاة حماية البيئة والتراث الثقافي لعقود اصاب المصالح التجارية، لأن صناعة الرحلات البحرية هي مصدر رئيسي لإيرادات المدينة.


وأوصت “يونسكو” الشهر الماضي بوضع البندقية في قائمة المنظمة لمواقع التراث العالمي المعرض للخطر.


وقررت الحكومة الإيطالية في السابق حظر السفن، ولكن من دون تحديد موعد معين. لكن فرانشيسكيني قال في بيان إن الحكومة قررت، الثلاثاء، الإسراع بتنفيذ الخطوة بالنظر إلى مراجعة “يونسكو” التي تلوح في الأفق.


ينطبق الحظر على السفن التي يزيد وزنها عن 25 ألف طن، أو التي يزيد طولها 180 متراً، أو ذات خصائص أخرى من شأنها أن تجعلها ملوثة للغاية أو مضرة ببيئة البندقية. كما حدد قرار مجلس الوزراء آليات تعويض شركات الملاحة وغيرها من المتضررين من الحظر.


وحتى يمكن إنشاء منطقة رسو أكثر ملاءمة في مكان آخر في المياه خارج قلب البندقية، وافقت الحكومة على إنشاء أربعة مواقع رسو مؤقتة بالقرب من ميناء مارغيرا الصناعي، على البحر الأدرياتيكي.


(أسوشييتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً