ختام منافسات السباحة "الأولمبية": سيطرة لدريسل وماكيون

مع اختتام منافسات “السباحة” في أولمبياد طوكيو 2020، فرض كل من الأميركي، كايليب دريسل، والأسترالية، إيما ماكيون، السيطرة على الميداليات الذهبية والتفوق على جميع المنافسين والمتنافسات، ليؤكد الثنائي أنهما الأفضل في هذه الرياضة.


وأنهى السباح الأميركي، كايليب دريسل، مشواره في أولمبياد طوكيو برصيد 5 ذهبيات بعد أن كان يبحث عن 6 ميداليات ذهبية، وهو الذي تعرض لخسارة واحدة في جميع المنافسات، وكانت الخسارة في سباق التتابع المختلط 4 مرات متنوعة.


واختتم دريسل الدورة الحالية برقم عالمي مع بلاده في سباق التتابع أربع مرات متنوعة بلغ (3:26.78) دقائق، محطماً مع زملائه الرقم السابق (3:27.28 دقائق) الذي كان بحوزة الولايات المتحدة منذ 2009، أمام بريطانيا بفارق 73 بالمئة من الثانية وإيطاليا (بفارق 2.39 ثانيتين).


وأنهى الأميركي دريسل مشاركته في أولمبياد طوكيو ذهبيات 50 و100 متر فراشة والتتابع أربع مرات 100 متر حرة والتتابع أربع مرات 100 متر متنوعة، علماً بأنه أحرز ذهبيتين في التتابع في منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.




أما النجمة الأسترالية، إيما ماكيون صاحبة الـ27 سنة، فأمست أول سباحة في التاريخ تُحقق 7 ميداليات أولمبية في دورة واحدة، من بينها 4 ميداليات ذهبية، وأيضاً الأعلى تتويجاً في السباحة في دورة واحدة (7 ميداليات بينها 4 ذهبيات و3 برونزيات) وأول أسترالية تحرز 7 ميداليات في دورة واحدة، بعدما قادت بلادها إلى ذهبية مثيرة في التتابع أربع مرات متنوعة، متفوقة في الرمق الأخير على الولايات المتحدة.


وأمست ماكيون، أيضاً، ثاني رياضية تنال سبع ميداليات في دورة واحدة بعد الروسية ماريا غوروخوفسكايا في الجمباز الفني عام 1952، ورفعت رصيدها إلى 11 ميدالية أولمبية، معادلة رقم مواطنها السباح السابق إيان ثورب بخمس ذهبيات.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً