خسائر للنظام السوري في إدلب والأخير يجدّد خرق الهدنة

قتل وجرح عناصر من قوات النظام السوري، صباح اليوم الاثنين، في اشتباكات مع المعارضة السورية المسلحة، كما قتل وجرح عناصر مساء الأحد بانفجار وقع في ريف إدلب شمال غربي البلاد، في وقت جددت الأخيرة خرقها لوقف إطلاق النار في المنطقة، فيما جدد الجيش التركي قصفه لمواقع “قسد” في ناحية عفرين شمالي حلب.

وقال مصدر عسكري من “الجبهة الوطنية للتحرير”، في حديث مع “العربي الجديد”، إن الأخيرة صدت هجوما لقوات النظام على محور قرية الفطيرة صباح اليوم في ريف إدلب الجنوبي، وكبدت النظام خسائر بالأرواح.

وذكرت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” أن عنصرين من قوات النظام السوري قتلا وجرح ثلاثة آخرون، جراء انفجار لغم أرضي بهم خلال تجولهم في منطقة جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي مساء أمس، مشيرة إلى أن الجرحى تم نقلهم إلى مستشفى حماة العسكري.

وأضافت المصادر أن قوات النظام قصفت بالمدفعية والصواريخ مناطق متفرقة في قريتي دير سنبل وبينين في جبل الزاوية جنوبي إدلب، تزامن أيضا مع قصف مماثل على منطقة جبل التركمان في ريف اللاذقية المجاور.

وجاء القصف بعد فشل قوات النظام مجددا في التقدم أمس على محور حرش بينين في جبل الزاوية، وتكبدها خسائر في اشتباكات مع “الجبهة الوطنية للتحرير”. وتواصل قوات النظام بشكل شبه يومي خرق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا منذ الخامس من مارس/ آذار الماضي، والذي ينص على وقف تام لإطلاق النار بين المعارضة المسلحة والنظام السوري.

وفي غضون ذلك، قصف الجيش التركي بالمدفعية مواقع لـ”وحدات حماية الشعب” الكردي التي تقود “قسد”، في عدة محاور بناحية عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي المتاخم لريف إدلب الشمالي.

وذكرت مصادر مقربة من “قسد” أن القصف أسفر عن أضرار مادية، وطاول مواقع في قرى مرعناز والماليكة وشوارغة والعلقمية، كما طاول مواقع للمليشيات في محور كفر خاشر بريف حلب الشمالي. وأضافت المصادر أن القصف على محور كفر خاشر وقع لليوم الثاني على التوالي، وأول من أمس شهد المحور اشتباكات عنيفة بين الوحدات الكردية و”الجيش الوطني السوري” أسفر عن وقوع إصابات بشرية بين الطرفين.

وتشهد تلك المحاور توترا مستمرا بين الوحدات الكردية التي تصنفها تركيا على لوائح التنظيمات الإرهابية، وبين الجيش الوطني السوري المدعوم من الجيش التركي، وأدت تلك الاشتباكات إلى خسائر بشرية من الطرفين.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً