رئيس تركمانستان يأمر بإغلاق "بوابات الجحيم"

دعا رئيس تركمانستان قربان قولي بدري محمدوف إلى وضع حد لواحد من أبرز المعالم السياحية في البلاد، وهو فوهة الغاز الطبيعي المشتعلة والتي يشار إليها على نطاق واسع باسم “بوابات الجحيم”.


الحفرة الصحراوية الواقعة على بعد حوالي 260 كيلومتراً شمال العاصمة عشق أباد، وسط صحراء كاراكوم، معلم تركماني يستقطب اهتمام العلماء والسياح.


لكن قرار الرئيس يفيد بأن كمية هائلة من الغاز تحترق في تلك المنطقة منذ سنوات طويلة، وتستهلك المزيد من مخزون الغاز الطبيعي الذي يمكن استثماره.




وقال موقع تركمانبورتال الإخباري إنه في عام 1971، اكتشف الجيولوجيون السوفييت تراكماً للغاز الطبيعي في هذه المنطقة، وتسبب حفر بئر في انهيار أرضي، ما أدى إلى فتح حفرة كبيرة مليئة بالغاز.


ومن أجل تجنب تسمم  الناس والمواشي، قرر الجيولوجيون إشعال النار فيها، معتقدين أن ذلك سيدوم لبعض الوقت.



لكن الذي حدث أن النار ظلت مشتعلة حتى يومنا هذا، في فتحة قطرها 60 متراً وعمقها حوالي 20 متراً.


وفي هذا الصدد، أصدر الرئيس التركماني تعليمات إلى الحكومة بإشراك العلماء، وإذا لزم الأمر، الاستعانة بمتخصصين أجانب، “لإيجاد حل لهذه المشكلة”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً