"روبلوكس" يغلق نسخته الصينية ويعمل على إصدار جديد

قرّرت منصة الألعاب “روبلوكس” إغلاق الإصدار الصيني من تطبيقها في iOS و”أندرويد”، بعد خمسة أشهر فقط من إطلاقه في الصين، وفقاً لموقع “تيك كرانتش” التقني.


وسوف تتم إعادة بناء التطبيق، الذي تم طرحه كاختبار بالشراكة مع شركة الألعاب الصينية “تينسنت”، ومن المحتمل إعادة إصداره في الصين في وقت لاحق.


وقال المتحدث باسم “روبلوكس”، جيمس كاي، في تصريح لموقع “ذا فيردج” التقني إنه “في العام الماضي، أطلقنا “روبلوكس” الصيني المعروف أيضاً باسم LuoBuLeSi وفق رؤية لبناء عالم افتراضي غامر من التجارب ثلاثية الأبعاد في الصين التي كنا نختبرها ونكررها”.


وتابع: “من الأهمية بمكان أن نقوم الآن بالاستثمارات اللازمة، بما في ذلك الاستثمارات في هندسة البيانات لدينا، من أجل تحقيق رؤيتنا طويلة المدى لـLuoBuLeSi”.


بالنسبة إلى سبب إزالة تطبيق “روبلوكس”، قال كاي لموقع “ذا فيردج” إن “بعض الإجراءات المؤقتة المهمة ضرورية” بينما تستعد المنصة لإنشاء إصدار آخر من التطبيق.


وعانت “روبلوكس” في الصين من عدة تحديات. ذكرت صحيفة “فايننشل تايمز” أن المنصة بدت وكأنها تكافح ضد المنافسين الصينيين، مثل “ريورلد” المملوكة لشركة “بايتدنس”. 


كما أشارت الصحيفة إلى أن “روبلوكس” كانت خاضعة للمعايير التنظيمية الصينية، مما أدى إلى فرض رقابة على بعض ميزاتها.




وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أوقفت “إيبيك غيمز” اختباراً للعبة “فورتنايت” في الصين من دون توضيح الأسباب، على الرغم من وجود تعديلات كبيرة للعبة لتتوافق مع قواعد المحتوى الصارمة في الصين. 


هذا ويبدو أن الإصدار العالمي من خدمة توزيع الألعاب “ستيم” بات محظوراً في الصين اعتباراً من أواخر ديسمبر/كانون الأول، ربما لاستبدال الخدمة بإصدار صيني محدود.


وتصف السلطات الصينية ألعاب الفيديو بـ”الأفيون الروحي”، وشرعت في تقييد وقت الأطفال أمام الشاشة في ثلاث ساعات فقط في الأسبوع. 


هذا بالإضافة إلى منع الأطفال من اللعب بين العاشرة مساءً والثامنة صباحاً، في خطوة هدفها المعلن هو محاربة إدمان ألعاب الفيديو.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً