روسيا تعلن عودة القوات التي تمّ نشرها في كازاخستان

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، عودة القوات التي تم نشرها في كازاخستان، عقب التظاهرات العنيفة التي هزت البلاد.


وقالت الوزارة، وفق “أسوشييتد برس”، إن جميع طائراتها التي تقلّ جنوداً عادت. ولم يتضح ما إذا كانت قوات من دول أخرى في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ستبقى في كازاخستان أم لا.


وكانت القوات جزءاً من قوة تم إرسالها كقوات حفظ سلام من قبل منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهي تحالف تقوده روسيا من ست دول سوفييتية سابقة. والخميس، بدأت القوات انسحابها من كازاخستان، حيث أُرسلت لدعم السلطات في مواجهة أعمال شغب غير مسبوقة.


وأُرسلت كتيبة تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، تضمّ 2030 جندياً من روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وطاجكستان وقرغيزستان، إلى هذه الجمهورية السوفييتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى في السادس من يناير/كانون الثاني.


وقال قائد الكتيبة الجنرال الروسي أندري سيرديوكوف، الخميس، إن “عملية حفظ السلام انتهت (…) المهام أُنجزت”.




وطلبت كازاخستان مساعدة عسكرية من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، بمشاركة روسيا، وسط الاضطرابات العنيفة التي ضربتها الأسبوع الماضي.


وهزت اضطرابات غير مسبوقة منذ استقلالها العام 1991 كازاخستان، البالغ عدد سكانها 19 مليون نسمة والغنية بالنفط والغاز، أدت إلى سقوط عشرات القتلى.


وبدأت الاحتجاجات مع رفع سعر الغاز، قبل أن تشمل مدناً كبيرة، لا سيما عاصمة البلاد الاقتصادية ألما آتا، حيث اندلعت أعمال شغب، وأطلقت الشرطة الرصاص الحي على المتظاهرين.


وعلى الصعيد السياسي، أدت الأزمة الراهنة إلى إقالة الحكومة وإبعاد الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف، الملقب بـ”زعيم الأمة”، عن السلطة بشكل نهائي، بعد تولي رئيس البلاد قاسم جومارت توكاييف رئاسة مجلس الأمن خلفاً له.


وصوّت البرلمان في كازاخستان، الثلاثاء، على تعيين علي خان إسماعيلوف رئيساً للوزراء. وشغل إسماعيلوف، 49 عاماً، منصب النائب الأول لرئيس الوزراء في الحكومة السابقة التي أقالها توكاييف.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً