سخرية من مشروع "الضبعة" بمصر بعد الانفجار الروسي: "بإدارة الهيئة ومدام سناء"

استقبل مغردون مصريون، بسخرية، أخبار انفجار مفاعل نووي روسي في الخامس من أغسطس/ آب الجاري، ما أسفر عن مقتل 4 خبراء روس، وتكتمت عليه روسيا في البداية ثم اضطرت للاعتراف به لاحقاً، وذلك تحديداً أنّ روسيا هي الدولة التي أوكل لها النظام المصري إنشاء وتشغيل مفاعل “الضبعة” النووي، قائلين “هنموت منفجرين”.

ويستهدف مشروع مفاعل “الضبعة” النووي، إنشاء أول محطة طاقة نووية في مصر، ستقع في مدينة الضبعة بمحافظة مطروح (حوالى 130 كيلومتر) شمال غربي القاهرة.

وتم توقيع العقود الأولية للمشروع، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال زيارة الأخير للقاهرة.

وهاجم ناشطون النظام الذي وقع اختياره على البلد صاحب أشهر انفجار نووي في التاريخ، وهو انفجار مفاعل “تشيرنوبيل” الشهير، محذرين “النهاية جاية على إيد روسيا والهيئة الهندسية”.

وسخر الناشط خالد السرتي: “‏انفجار مفاعل روسيا إللي بنته نفس الشركة إللي هتبني مفاعل الضبعة.. ما قلقنيش.. لأن عندنا الهيئة الهندسية هتشرف على المشروع”.

وكتب صاحب حساب “قلم حر”: “‏الآن انفجار مفاعل نووي في روسيا.. ملحوظة هامشية بسيطة #روسيا تبني لمصر مفاعلا نوويا في الضبعة.. انتهت الملحوظة. ‎#السيسى”. وفجر أحمد رحومة مفاجأة: “‏‎أنا من سكان مدينة الضبعة وهذا المفاعل ستار وديكور رغم الانشاءات والخبراء الروس المتواجدين بالمكان الأرض بيعت للامارات.. والأعوام القادمة ستشهد مفاجآت مذهلة”.

ونشر زياد رضا صورة الانفجار معلقا: “‏5 أغسطس 2019.. صورة لانفجار المفاعل النووي في روسيا .. وأيوا هي نفسها روسيا اللي هتبني 4 مفاعلات في الضبعة وهيشرف عليهم مدام سناء وعم محمود”.

وقص أحمد القصة من البداية: “‏روسيا خبّت إن حصل عندها إنفجار لمفاعل نووي خوفا على سمعتها فى تصنيع المفاعلات.. المهم إننا متعاقدين مع نفس الشركة الروسية إللي عملت المفاعل المنفجر.. على تصنيع مفاعل الضبعة بتاعنا.. المشكلة الأكبر إننا إحنا إللي هندير تشغيل المفاعل”.


وحذر “حافي”: “‏تخيل يا مصري إن شركة Russia Atom اللي سببت كارثة روسيا النووية من كم يوم هي نفسها اللي هتبني المفاعل بتاعنا اللي في الضبعة.. سيبك من دي وركز في اللي جاي كده.. اللي هيشرف عليه الادارة الهندسية بتاعت الجيش اللي عملت صوامع القمح سنة ٢٠١٨ في المنيا واتهدت في سنه ٢٠١٩.. متستعجلوش هانت وهنموت كلنا”.

وحذرت أميرة شرقاوي: “‏كان لازم تعملوا Chernobyl وتفكروهم يعني؟ أهي روسيا عملتها تاني وكمان هتشغلنا الضبعة ونتمرمغ في الإشعاع”. وغرد ياسر سعد: “‏يوم ٨-٨ -٢٠١٩ م حصل تسريب إشعاعي فى إحدى المدن الروسية نتيجة مشكلة فى أحد المفاعلات! لية بننشر الخبر لأن روسيا هى اللي هتعملنا المفاعل في الضبعة.. وللأسف ليهم تاريخ سيئ جدا في حوادث الإشعاع على مدار التلاتين سنة الأخيرة”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *