طفل تركي يتنقل بين القرى مؤدياً الأغاني التراثية

يتجول الطفل التركي آران يافوز، ابن بلدة مانافجت في أنطاليا، والبالغ من العمر 11 عاماً في القرى التركية، حاملاً معه آلته الموسيقية التي لا تفارقه، مغنياً الأغاني التراثية.


عروض آران “تفتح القلوب”، كما يصفها من يستمع إليه، خصوصاً أن عمره الصغير أكثر ما يثير إعجاب الناس بأدائه الموسيقي والغنائي.


بدأ الطفل آران التعرف إلى الموسيقى وتعلّم العزف قبل دخوله المدرسة، وطوّر من موهبته مع مرور الوقت، وهو الآن في الصف السابع، ولا يتوقف عن التنقل بين القرى لتقديم عروض موسيقية، ويشارك أيضاً بعض أغنياته على وسائل التواصل الاجتماعي.




يحكي آران كيف تعلّق بالموسيقى، إذ كان والده يتعلم العزف على آلة موسيقية شعبية تركية في المنزل، وحينما رآه طفله ملأته الحماسة، ما دفعه إلى أخذ الآلة والعزف عليها والغناء. ومن هنا بدأت مسيرته في عالم الموسيقى، وأهداه والده آلة موسيقية خاصة به.


في البداية، رفض مدرّس الموسيقى انضمامه إلى أن يتعلم آران الكتابة والقراءة أولاً، وانتظر بعدها بفارغ الصبر حتى أنهى الصف الأول، ثم تمكن من الالتحاق بدورة العزف، وبعد ذلك انضم إلى دروس عزف على تلك الآلة لمدة خمس سنوات مع  أستاذه الخاص.



وفي عمر العاشرة تعرّف الطفل التركي إلى آلة الكمان، وأحبها كثيراً، وبدأ يعزف عليها دون أن يتلقى فيها تعليماً خاصاً، لكنه كان دائم الاستماع والمشاهدة للأساتذة الكبار من الفنانين في عزف الكمان مثل إحسان منديش، وأوغور أونور، وحسين يالتشين.



 ويأخذ آران حالياً دروساً في العزف على البيانو والنوتة والغناء. وقد التحق أخيراً بالقرية الموسيقية في مدينة تشانكلي، وهو يرغب في المشاركة بالفعاليات الفنية والثقافية المختلفة ليساهم في تقديم الفن التركي للعالم.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً