عشرات المعتقلين في احتجاجات النقب.. ودعوات للمشاركة بتظاهرة كبيرة

تتواصل الاحتجاجات في النقب في الداخل الفلسطيني، اليوم الخميس، حتى بعد إعلان “الصندوق القومي اليهودي” أمس عن إنهاء المرحلة الحالية من عمليات التجريف في قرى بئر السبع، والتي بدأت مطلع الأسبوع الحالي، فيما يستعد الأهالي لتنظيم مظاهرة كبيرة احتجاجا على عمليات التجريف والاستيطان.


ورافق عمليات التجريف احتجاجات ومواجهات بين شرطة الاحتلال وأهالي النقب، أسفرت عن اعتقال العشرات، بينهم قاصرون وفتيات.


وأوقفت سلطات الاحتلال عمليات التجريف في قرية سعوة -الأطرش بعد انتهاء المرحلة الأولى، وذلك بحسب اعتراف مدير “الصندوق القومي اليهودي” أبراهام دوفدوفاني أمس في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية، نافيا مزاعم وزير الرفاه الاجتماعي في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، مئير كوهن، عن التوصل إلى تفاهمات مع الأهالي ومع حزب “القائمة العربية الموحدة” برئاسة منصور عباس، المشاركة في ائتلاف حكومة الاحتلال الحالي، الذي حاول إظهار وقف أعمال التجريف وكأنها تحت ضغوط الحزب وتهديداته للائتلاف الحكومي.




وقد أقرّ المرشح السابع على “القائمة الموحدة” عطا أبو كديغم، في مقابلة مع قناة الكنيست الرسمية، بعلم القائمة المسبق بانتهاء أعمال التجريف خلال ثلاثة أيام.


ورغم ادعاءات “القائمة الموحدة” تحقيق إنجاز بوقف عمليات التشجير في أراضي قرية سعوة -الأطرش، إلا أن مسؤولين في “الصندوق القومي” أكدوا أن مشروع التحريش سينتقل إلى مراحل متقدمة في وقت لاحق بعد انتهاء تسوية الأراضي في المرحلة الحالية.


استعدادات لتظاهرة كبيرة قرب مفترق سعوة – الأطرش


إلى ذلك، يستعد النقب، اليوم الخميس، وأهالي القرى مسلوبة الاعتراف، خاصة في منطقة بئر السبع، لتنظيم مظاهرة كبيرة في تمام الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم قرب مفترق سعوة -الأطرش.


وكانت لجنة التوجيه العليا للعرب في النقب ولجنة الدفاع عن الحريات في لجنة المتابعة العليا للعرب في الداخل قد دعتا إلى المشاركة في التظاهرة.


وقالت لجنة الدفاع عن الحريات، في بيان، إن “الهجمة الاستيطانية الأمنية الجديدة وغير المسبوقة على الأهل في النقب الصامد تدل على أن سياسات هذه المؤسسة الظالمة لا تتغير بتغير الحكومات الإسرائيلية، فالأهداف هي ذات الأهداف، والسياسات هي ذات السياسات؛ السيطرة على أراضي النقب وإخلاؤها من أصحابها”.


وأشارت إلى أن مستوى القمع والبطش الذي طاول الشبان والفتيات في النقب يؤكد وجود “نوايا خبيثة لدى المؤسسة الإسرائيلية”. وطالبت بإطلاق سراح جميع المعتقلين “على الفور دون شرط أو قيد”.


وقالت: “نشد على أيدي المحامين وأهل القانون الذين وقفوا إلى جانب المعتقلين ومتابعة ملفاتهم، وندعو أهلنا في الداخل إلى الالتفاف حول إخوانهم في النقب ومناصرتهم في معركتهم لحماية أرضهم ووجودهم”.


عشرات المعتقلين في هبة سعوة – الأطرش


من جهة أخرى، أعلن المحامي شحادة بن بري، أحد المحامين الذين يترافعون عن معتقلي النقب، في مقابلة مع إذاعة “صوت النقب” المحلية، صباح الخميس، إن عدد معتقلي هبة سعوة – الأطرش بلغ حوالي 80 معتقلا، من ضمنهم قاصرون، فيما أكد أن الشرطة تستأنف على قرارات الإفراج بهدف تمديد الاعتقال للأسبوع المقبل.


وكانت وسائل الإعلام نقلت عن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أنها شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات في عدد من بلدات وقرى النقب، طاولت 21 معتقلا، غير الذين تم اعتقالهم في مواجهات أمس الأربعاء.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً