غرامات مالية بالجملة على مخالفي حظر التجوّل في العراق

بدأت فرق أمنية وصحية مشتركة، انتشرت في العاصمة العراقية بغداد وبقية المحافظات، بفرض غرامات مالية فورية على المخالفين لحظر التجوّل الذي فرضته اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية في وقت سابق، بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا، بالتزامن مع الإعلان عن دخول السلالة الجديدة لكورونا إلى البلاد.


وبحسب تعليمات حظر التجوّل، فإنّ العراقيين ملزمون بالبقاء في منازلهم يومي الجمعة والسبت، وفي بقية أيام الأسبوع، يطبّق الحظر من الثامنة مساءً حتى الخامسة من صباح اليوم التالي. 


وأكّد ضابط في وزارة الداخلية العراقية لـ “العربي الجديد” أنّ “الفرق المشتركة التي ضمّت ضباط وعناصر أمن وموظفين بوزارة الصحة، انتشرت بكثافة في جميع مناطق العاصمة بغداد”، مشيراً إلى “تسجيل عدد كبير من المخالفات، أغلبها يتعلّق بعدم ارتداء الكمامة”. ولفت إلى فرض غرامة فورية على المخالفين، بلغت 25 ألف دينار عراقي (ما يعادل 17 دولاراً)، وأضاف أنّ الأشخاص الذين يتمّ تغريمهم يُجبرون على العودة إلى منازلهم بعد تزويدهم بإيصالات تثبت دفعهم الغرامة كي لا يتم تغريمهم مرة أخرى وهم في طريق العودة.


كذلك أكّد فرض غرامات فورية على السيارات التي يتمّ ضبطها أثناء فرض حظر التجوّل، موضحاً أنّ الفرق المشتركة تقوم بحجز أوراق السيارات لحين جلب مبلغ الغرامة للأشخاص الذين لا تتوفر لديهم مبالغ لدفعها بشكل فوري. 




 


وقالت مصادر محلية في محافظة الأنبار، غربي البلاد، لـ “العربي الجديد”، إنّ قوات من الشرطة وأفواج الطوارئ انتشرت بشكل مكثّف في مدن المحافظة، وباشرت منذ مساء الخميس بفرض غرامات فورية على المخالفين لتعليمات حظر التجوّل.


وقرّرت السلطات الأمنية في محافظة ذي قار (جنوباً) احتجاز جميع الأشخاص الذين لا يدفعون الغرامة الفورية في مراكز الشرطة، بحسب “شبكة أخبار الناصرية” التي أكّدت أنّ مفارز للتفتيش انتشرت في مختلف مدن المحافظة. 


كذلك أشارت إلى اللجوء للحواجز الترابية في ذي قار، لتسهيل تطبيق إجراءات حظر التجوّل، مع وجود استثناءات لبعض الحالات.


 




 


ودعت قيادة الشرطة في محافظة الديوانية، جنوبي البلاد، السكّان المحليين إلى الالتزام بتعليمات الحظر الصحي من أجل الحفاظ على سلامتهم وسلامة عوائلهم من خطر الإصابة بالوباء. وأوضحت في بيان أنّ الاستثناءات من الحظر تشمل العاملين بالقطاع الصحي والإعلاميين، فضلاً عن المختصّين بتوصيل طلبات الطعام، مؤكّدة في الوقت ذاته مراعاة الحالات الإنسانية.  


وطالبت سائقي السيارات بارتداء الكمامة حفاظاً على صحتهم، موضحة أنها ستفرض غرامة مالية على المخالفين بحسب التعليمات الصادرة من الجهات العليا.



 


وكانت مديرية المرور التابعة لوزارة الداخلية العراقية قد قررت في وقت سابق فرض غرامة مالية قدرها 100 ألف دينار عراقي (ما يعادل 68 دولاراً) على السيارات التي تحمل عدداً كبيراً من الأشخاص.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً