غضب في مواقع التواصل بعد قيام ضابطين بدهس ثلاثة شبان في #الإسكندرية

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حالة من الغضب بعد تداول مغردين من محافظة الإسكندرية، خبر دهس ضابطي شرطة، بسيارتهما، لثلاثة مواطنين، في منطقة كورنيش “سبورتنج” بالمحافظة، وتأكيد شهود عيان أن الضابطين أُخليَ سبيلهما وتسلّما السيارة التي قادها أحدهما، بسرعة كبيرة، فصدمت المواطنين، وقتل اثنان منهم والثالث في حالة حرجة.


وتداول مغردون صوراً ومقطع فيديو قصير لتجمعات من المواطنين في وقت متأخر من الليل، اعتراضاً على الواقعة، وإخلاء سبيل الجانيين.


وتصدّر اسم “الإسكندرية”، قائمة الأكثر تداولاً لموقع تويتر، مدعوماً بالتفاعل مع الأحداث. وما زاد من حالة الغضب تذكير بعض المغردين بتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، في أحد التسريبات الشهيرة، الذي أكد فيه أنه لن يُحاسَب أي ضابط تعدى على مواطن، بمناسبة ضرب أحدهم لمتظاهر، حتى أفقده إحدى عينيه.




ووصف ياسر ما يحدث: “‏اتنين ظباط ماشين بعربيتهم على البحر في سبورتنج قالوا يعملوا سبق بينهم، واحد فيهم جري بسرعة جنونية دهس ٣ شباب ماتوا، الناس نزلت علشان الظابط يتجاب ويتحاكم. ‎#اسكندرية”.




وردّ معتز على اتهامات البعض: “في ناس بيقولوا ان سبورتنج اسكندرية في بلطجية هناك بتهاجم الشرطة.. لا حضرتك دول مش بلطجية.. في شباب اتوفت على البحر وحضرت الضباط الي كسر الاشارة علشان هو فوق القانون وضربهم ده غير ان في حالة حرجة في المستشفى، ربنا يصبر أهلهم، قبل ما تقول بلطجية اعرف الأول ايه الموضوع”.


ونقلت رندا أحمد آخر التطورات: “‏الأمن الوطني قبض على مجموعة من الناس أهالي الشابين اللي اتوفوا اللي كانوا في التجمع المندد بالضباط القتلة!! #اسكندرية”.




وقارنت عبير: “‏ضابط راكب مرسيدس عمل حادثة دهس ثلاثة راكبين موتسكيل .. ٢ ماتوا وواحد حالته حرجة .. الباشا أخذ العربية وخرج من القسم.. مظاهرات من أهالي اسكندرية.. من أسبوع في أمريكا شاب قتل أم وبنتها أخذ ٢٤ سنة سجن .. الفرق بين دولة مدنية يحكمها القانون ودولة يحكمها العسكر ودول فوق القانون.#اسكندرية”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً