"فرانس 24": تبرئة الشوباشي ومجيد من مزاعم التحرش والتنمر

قالت إدارة تحرير قناة “فرانس 24” بنسختها العربية إن تحقيقاً خاصاً أجرته خلص إلى “عدم وجود تصرفات ذات طابع جنسي أو أي تصرف غير سليم” من جانب نائب مديرتها نبيل الشوباشي، و”لم يجزم بوجود تنمر في سلوك” الصحافي توفيق مجيد.


وأكدت القناة أنهما سيستأنفان مهامهما فوراً.


وأوضحت إدارة التحرير في بيان لها يوم الجمعة الماضي، اطلع عليه “العربي الجديد”، أنها “منذ أكثر من شهر، اختارت بموافقة المبلّغ، شركة خارجية مستقلة للتحقيق”.


ووفقاً للبيان، خلص التحقيق إلى “عدم وجود تصرفات ذات طابع جنسي أو أي تصرف غير سليم من جانب نبيل الشوباشي، نائب مديرة قناة (فرانس 24) بنسختها العربية. وفي ما يتعلق بشأن توفيق مجيد، لم يجزم التحقيق بوجود تنمر في سلوك الصحافي، لكنه لاحظ أن الدرجة العالية من الالتزام المهني للشخص المحقق معه وطبيعة نشاط الشخص الذي أبلغ الإدارة، يمكن أن يؤدي إلى سلوك غير ملائم في المواقف التي تقتضي ضغطاً وإجهاداً، ولا سيما في ظل وتيرة عمل تفرضها قناة إخبارية تبث على مدار الساعة”.


وأضافت القناة أنها “قررت توفير تدريب خاص حول التواصل في مواقف التوتر والإجهاد”، لـ”تجنب مثل هذه التوترات في المستقبل”.




كانت مصادر داخل القناة قد أكدت لـ”العربي الجديد”، في يونيو/ حزيران الماضي، توقيف الشوباشي ومجيد عن العمل، بعد شكاوى بحقهما تتهمهما بالتحرش والتنمر.


وقبلها كشف موقع “تيليراما” الفرنسي عن إرسال إنذارين بحقّ الشوباشي ومجيد عبر نظام الإنذار الداخلي الذي وضعته مجموعة “فرانس ميديا ​​موند” التي تنتمي إليها “فرانس 24″، لمكافحة حالات العنف في العمل. وأفاد الموقع بأنّ المؤسسة استقدمت شركة خاصة للتحقيق في المزاعم.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً