فوز مصر يُعبد طريق المونديال لليبيا… 3 تحديات تؤكد النظرية

يُقبل المنتخب الليبي على امتحان هو الأصعب في تصفيات كأس العالم، قطر 2022، عندما يواجه مضيفه المتمرس، منتخب مصر، ضمن منافسات الجولة الثالثة، الجمعة، وهدفه تحقيق نقاط ثلاث، وثلاثة تحديات مهمة للمدير الفني، خافيير كليمنتي وعشاق منتخب “فرسان المتوسط”.


ويُدرك المدرب الإسباني، كليمنتي، أهمية تحقيق الفوز على منتخب مصري مدجج بالنجوم، يتقدمهم مهاجم ليفربول، محمد صلاح، حيث سيجعلهم بلوغ ذلك محل اهتمام إعلامي كبير، يُعيدهم إلى واجهة كرة القدم الأفريقية، ويُدخلهم العالمية بالنظر إلى قيمة المنافس على المستوى الدولي.


وبما أن الفوز ينعكس بصفة مباشرة على الترتيب، فإن تحقيقه يعني الكثير للقائد، سند الورفلي وزملائه، من أجل الحفاظ على صدارة مجموعة صعبة جداً، فإلى جانب مصر، يتواجد المنتخب الغابوني ونجومه، مثل بيير إيمريك أوباميانغ ودينيس بوانغا، كذلك المنتخب الأنغولي العنيد.




وإن كانت للنقاط الثلاث أهمية كبرى، فإن الجانب النفسي يُشكل دافعاً معنوياً مثيراً، لأن الفوز أمام مصر ليس كالفوز على منتخب أفريقي مجهري، بحيث يفتح الأبواب لمواصلة مباريات تصفيات المونديال الحلم، بكثير من العزم والإرادة، للحفاظ على الصدارة.


وبالرغم من أن المباراة تبقى صعبة على الورق، غير أن واقع الميدان سيكون الفاصل بين الفريقين، وقد تميل الكفة لصالح الليبيين، بحجة أنهم يمتلكون استقراراً أكثر، وقدموا مستويات مميزة في أول مباراتين، بما فيها خارج الديار ضد المنتخب الأنغولي.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً