قتلى وجرحى بتفجير انتحاري استهدف قافلة للقوات الأفريقية في مقديشو

قال شهود عيان إن سيارة مفخخة استهدفت، صباح اليوم الخميس، قافلة عسكرية لقوات حفظ السلام الأفريقية “أميصوم” في مقديشو، وسمع دوي الانفجار في أرجاء العاصمة.


وبحسب الوكالة الرسمية فإنّ ثمانية مدنيين قتلوا في الهجوم، فيما أصيب 17 شخصاً على الأقل بجروح، معظمهم من طلاب مدرسة تقع بالقرب من موقع الهجوم، في قلب مقديشو.




ونقل العديد من الجرحى إلى مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج اللازم، في حين وصلت فرق من القوات الحكومية إلى موقع الهجوم وطوّقت المكان.


وأعلنت “حركة الشباب” المرتبطة بتنظيم “القاعدة” مسؤوليتها عن الهجوم، ونقلت مواقع محسوبة على الحركة، تصريحات نُسبت لقيادات فيها، زعمت أنّ التفجير استهدف مدربين عسكريين أجانب، كانوا في طريقهم إلى معسكر حلني، الذي يضمّ مقار بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وسفارات أجنبية.


ولم تعلّق السلطات الرسمية على هذا التفجير بعد، والذي يعد الثاني من نوعه في غضون أسبوع.




يذكر أن انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجّر نفسه، نهاية الأسبوع الماضي، في مطعم يرتاده مسؤولون حكوميون في مقديشو. وقتل في التفجير الصحافي عبد العزيز جوليد، الذي كان مديراً لإذاعة مقديشو الرسمية، فيما أصيب مدير القناة الرسمية شرماركي محمد.


وأعلنت “حركة الشباب” مسؤوليتها عن اغتيال الصحافي، الذي اشتهر ببرنامجه الاستقصائي ضد جرائم الحركة في جنوب الصومال.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً