قتلى وجرحى في قصف صاروخي على كابول

أفادت وزارة الداخلية الأفغانية بأن ثمانية مدنيين قُتلوا، صباح اليوم السبت، وأُصيب 25 آخرون بجراح، جراء سقوط 14 صاروخاً على مناطق مختلفة من العاصمة الأفغانية كابول


وبحسب شهود عيان، فإن الصواريخ أطلقها مسلحون من على متن شاحنة وتمكنوا من الفرار بعد أن أضرموا النيران في الشاحنة.


وأدى سقوط الصواريخ إلى إحداث هلع في صفوف المواطنين، وتم تعطيل الجامعات والمدارس في كابول، اليوم السبت.


وأعلنت السفارة الإيرانية في كابول، التي تقع في حي “شير بور” على بعد أمتار من القصر الرئاسي، أن مبناها الرئيسي تعرّض لأضرار إثر سقوط أحد الصواريخ داخل محيط السفارة. وأكدت السفارة، في بيان، عدم وقوع إصابات بين موظفيها وكوادرها.


من جانبها، نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن سلسلة الانفجارات. وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد “إطلاق الصواريخ في كابول ليس من عمل مجاهدي الإمارة الإسلامية، إذ لا نسمح بالضربات العشوائية في المناطق المأهولة بالسكان”.


في الأثناء، قُتل شخص وأُصيب اثنان آخران بجراح جراء انفجارين آخرين نجما عن قنابل مغناطيسية، في وقت مبكر من صباح اليوم.


وسُمعت صفارات الإنذار في سفارات ومقار شركات في المنطقة الخضراء ومحيطها، وهي حي كبير شديد التحصين يضم مقار عشرات الشركات العالمية والعاملين فيها.


وظهرت، في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتم التحقق من صحتها، فجوات أحدثتها على ما يبدو صواريخ أصابت مبنيين منفصلين على الأقل.


ولم يصدر أي تعليق من مسؤولين على الانفجارات، لكن وزارة الداخلية قالت إنه تم الإبلاغ عن انفجارين “لقنبلتين لاصقتين”، في وقت مبكر من صباح السبت، وقع أحدهما في سيارة للشرطة، مما أسفر عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين.




وتأتي هذه الانفجارات قبل لقاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، في قطر، مفاوضين من حركة “طالبان” والحكومة الأفغانية، وسط مؤشرات على إحراز تقدم في محادثاتهما.


وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في وقت متأخر الجمعة، إن بومبيو سيعقد هذه الاجتماعات بشكل منفصل في الدوحة، حيث تجري الحكومة الأفغانية و”طالبان” مفاوضات سلام منذ سبتمبر/أيلول.


وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الثلاثاء، سحب نحو ألفي جندي أميركي إضافي من أفغانستان بحلول 15 يناير/كانون الثاني، أي قبل خمسة أيام من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن. وبذلك سيصبح عديد القوات الأميركية في هذا البلد 2500 عسكري.


ومع هذا الإعلان، ينوي الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب الإيفاء بتعهده وضع حد “لحروب الولايات المتحدة التي لا نهاية لها” في الخارج. وسقط 2400 جندي أميركي في النزاع في أفغانستان منذ عام 2001 الذي كلف الولايات المتحدة أكثر من ألف مليار دولار.


ووقّع اتفاق في فبراير/شباط في الدوحة بين واشنطن و”طالبان”، نص على سحب القوات الأميركية بحلول مايو/ أيار 2021. 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً