قطر من موطن البطولات الكبرى إلى صناعة الأبطال

أهدت قطر الجماهير العربية ميدالية ذهبية في منافسات رفع الأثقال، السبت، ضمن منافسات الألعاب الأولمبية المقامة في طوكيو، ورافق الحصول على الميدالية الذهبية، تحطيم الرقم الأولمبي، وذلك في اختصاص رياضي صعب مثل رفع الأثقال.


ويُعتبر تتويج القطري فارس إبراهيم، تتويجاً لمجهودات متواصلة بهدف الوصول إلى قمة الجاهزية خلال بطولة الألعاب، إضافة إلى التضحيات الكبيرة التي قام بها اللاعب حتى يكون قادراً على تمثيل قطر بأفضل طريقة، وهي الحصول على الميدالية الذهبية.


وأثبتت نجاح فارس إبراهيم، أن قطر لم تعد موطن البطولات الكبرى فقط، بل إنّ مشروعها الرياضي بدأ يعطي ثماره من خلال تكوين أبطال أولمبيين في أعلى مستوى، قادرين على الحصول على الميداليات الذهبية.


فقطر استقبلت خلال السنوات الماضية أهم الأحداث الرياضية العالمية في الرياضات الفردية أو الجماعية طوال السنوات الماضية، وصولاً إلى مونديال كرة القدم في 2022، الذي ينتظره الجميع على أحرّ من الجمر.


وبعد أن أبهرت قطر العالم بقدرتها على تنظيم أهم الأهداف، وقد أبهرت العالم يوم السبت بعد تتويج البطل فارس إبراهيم بميدالية ذهبية، فإنها تؤكد قيمة البرنامج الذي وضعته من أجل الوصول إلى أفضل المراتب في العالم، ومشروعها الرياضي سينعكس الآن نتائج باهرة.




وشهدت الرياضة القطرية في السنوات الماضية نجاحاً كبيراً، تمثّل بفوز المنتخب القطري بكأس آسيا، إضافة إلى تألقه في الكأس الذهبية وكل البطولات الكبرى التي يشارك فيها بانتظام.


وأصبح واضحاً، أن استراتيجية قطر الرياضية، كانت موفقةً، وهي بصدد جني ثمار الخطط التي وضعتها، الهادفة إلى تكوين الأبطال الأولمبيين، في انتظار ما ستفرزه السنوات المقبلة من نتائج باهرة.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً