قمة مرتقبة بين الفيصلي والوحدات في كلاسيكو الكرة الأردنية

يشهد اليوم الأربعاء، ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، إقامة مباراة كلاسيكو الكرة الأردنية، التي تجمع فريقي الفيصلي والوحدات، وسط تنافس شديد، بحثاً عن الفوز.


وتجمع المباراة التي تقام على استاد “عمان الدولي”، قطبي الكرة الأردنية، في موقعة مهمة تمنح الفائز فيها صدارة الدوري، وهي المباراة المؤجلة من الأسبوع الثاني بدوري المحترفين لكرة القدم، وسط تنافس قوي بين الفريقين، وخصوصاً أن الفريقين يخوضان المباراة متساويين بذات الرصيد “20 نقطة” لكل منهما، خلف فريق الرمثا المتصدر برصيد 21 نقطة.


ويدخل الفريقان المباراة بظروف مختلفة، حيث تعرّض الفيصلي يوم الخميس الماضي لخسارة أمام فريق السلط بنتيجة 0-1، فيما فاز الوحدات على سحاب الجمعة الماضي بنتيجة 2-1.


وشهدت المباراة أجواءً مشحونة قبل انطلاقها، حينما وقع لغط في الجانب التحكيمي، بعد أن طالب الوحدات بحكام من الخارج لإدارة اللقاء، ليأتي القرار بتعيين طاقم حكام بحريني، ما أثار حفيظة نادي الفيصلي الذي خرج ببيان أبدى فيه دهشته من الأخطاء التحكيمية، مبدياً استغرابه كذلك من الكشف عن هوية طاقم الحكام البحريني، في أمر غير مسبوق وفق بيان رسمي.


وعلى صعيد اللاعبين، يخوض الوحدات المباراة بغياب نجميه محمد الدميري وفادي عوض بسبب الإيقاف، إلى جانب الشكوك في مشاركة المحترف السنغالي عبد العزيز أنداي بسبب الإصابة، فيما يدخل الفيصلي المباراة بصفوف شبه مكتملة، رغم الشكوك التي تحوم حول مشاركة المحترف السوري مارديك ماردكيان، الذي غاب عن المباريات الأخيرة بسبب الإصابة.




ورصدت إدارة الناديين مكافآت مالية للاعبين في حال تحقيق الفوز، ودخل الفريقان في معسكر مغلق، استعداداً للمباراة المهمة والقوية التي تحظى باهتمام الشارع الرياضي في الأردن.


وتقام المباراة على أرض الفيصلي، بحضور 30% من سعة مدرجات استاد عمّان، تطبيقاً لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً