كوريا الشمالية تُسجّل ارتفاعاً في أمراض يُعتقد أنها متصلة بكوفيد-19

سجّلت كوريا الشمالية، الثلاثاء، قفزة كبيرة أخرى في إصابات يعتقد أنها بكوفيد-19، وطالبت المواطنين بالالتزام بالعادات الصحية، في ظل تفشي المرض بين السكان الذي لم يتلقوا اللقاح وقامت بنشر جنود الجيش لتوزيع الأدوية.


وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إنّ مركز مكافحة الفيروسات في كوريا الشمالية سجّل 269510 إصابات جديدة وست وفيات، ما يرفع عدد الوفيات في كوريا الشمالية إلى 56، بعد إصابة أكثر من 1.48 مليون شخص بالحمى منذ أواخر إبريل/ نيسان.


وتفتقر كوريا الشمالية إلى أدوات الاختبار لتأكيد الإصابة بفيروس كورونا بأعداد كبيرة، ولم يذكر التقرير عدد حالات الإصابة بكوفيد-19.


ومن المُرجّح إلى حدّ بعيد أن يكون تفشي المرض أكبر من عدد من أعلنت إصابتهم بالحمى، مع الأخذ في الاعتبار نقص الاختبارات والموارد لرصد وعلاج المرضى. وتعتمد مواجهة الفيروس في كوريا الشمالية في الأغلب على عزل الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض في مراكز الحجر الصحي، التي استقبلت حتى اليوم ما لا يقل عن 663910 أشخاص.


بالإضافة إلى نقص اللقاحات لسكانها البالغ عددهم 26 مليون نسمة، يعاني سكان كوريا الشمالية أيضاً من سوء التغذية وظروف الفقر الأخرى، إضافة إلى نقص مستلزمات الصحة العامة، بما في ذلك الأدوية المضادة للفيروسات أو وحدات العناية المركزة.




يرى بعض الخبراء في عدم إعلان كوريا الشمالية عن الوفيات الفعلية محاولة لتخفيف الصدمة على الزعيم كيم جونغ أون، الذي كان بالفعل يخوض أصعب لحظة خلال عشر سنوات له في السلطة، إذ ألحقت الجائحة مزيداً من الأضرار بالاقتصاد المنهك بالفعل بسبب سوء الإدارة والعقوبات التي تفرضها واشنطن عليه لكبح طموحاته النووية.


وأمس الإثنين، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن مرض كوفيد-19 قد ينتشر بسرعة في كوريا الشمالية، إذ تقول إن برامج التلقيح لم تبدأ بعد.


وقال المدير الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية لمنطقة جنوب شرق آسيا، بونام خيترابال سينغ، في بيان أُرسل للصحافيين، “مع عدم بدء التطعيم ضد كوفيد-19 في البلاد حتى الآن، هناك خطر أن ينتشر الفيروس بسرعة بين جموع الناس ما لم تُتخذ إجراءات فورية ومناسبة لاحتوائه”.


وذكرت المنظمة في البيان نفسه أنها لم تتلق بعد أي معلومات عن الانتشار من السلطات المحلية بشكل مباشر.


(أسوشييتد برس، رويترز)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً