للمرة الثانية توالياً.. المصري "بيغ رامي" بطل مستر أولمبيا

بات ممدوح السبيعي أو “بيغ رامي” أيقونة الرياضة المصرية الجديد، ورمزها الكبير، عقب نجاحه في حصد جائزة مستر أولمبيا للمرة الثانية على التوالي في تاريخه، والتي جرت منافساتها في مدينة أورلاندو بالولايات المتحدة الأميركية.


فوز ممدوح السبيعي أو “بيغ رامي” كما يطلق عليه كان بمثابة إنجاز تاريخي، فهو أصبح أول بطل عربي وأفريقي يحصد لقب مستر أولمبيا مرتين متتاليتين عامي 2020 و2021، وفي الوقت نفسه هزم كبار عمالقة كمال الأجسام في العالم، مثل الأميركيين براندون كيري، وهنتر لابرادا، والإيراني هادي شوبان، والإنكليزي نيك والكر، والغاني ويليام بوناك، ونال اللقب التاريخي.


وجاء تتويج “بيغ رامي” باللقب العالمي بعد فترة صعبة عانى فيها اللاعب من هجوم مفاجئ تعرض له في مصر بعد تتويجه بطلا لمستر أولمبيا العام الماضي، بسبب طلبه الحصول على 500 ألف جنيه مصري نظير الظهور الإعلامي في أي برنامج متلفز، رغم تبرع “بيغ رامي” بهذه الأموال فيما بعد وكذلك تأثر فترة الإعداد الخاصة به بأزمة فيروس كورونا، التي تطلبت توخي الحذر في رحلة الاستعداد لخوض المنافسات.


و”بيغ رامي” من مواليد عام 1984، ويمثل قصة كفاح لشاب مصري بسيط نشأ في مدينة كفر الشيخ، وعشق لعبة كمال الأجسام عبر شقيقه إيهاب الذي يكبره بـ 20 عاماً، ورغم حبه منذ الصغر لكمال الأجسام، إلا أنه لم يحترف اللعبة بسبب الظروف المادية الصعبة وتكلفتها الضخمة.


 وبدأ “بيغ رامي” مشواره المهني من خلال احتراف العمل “صياداً”، برفقة أسرته التي احترفت هذه المهنة منذ سنوات، قبل أن يضطر إلى السفر إلى الكويت فيما بعد، وهناك اكتشفه مدرب يعمل في إحدى صالات اللياقة البدنية، وطالبه باحتراف اللعبة وتحقيق حلمه الكبير في الحصول على لقب مستر أولمبيا.


وتعرف “بيغ رامي” في الكويت على دينيس جيمس، الذي أصبح فيما بعد المدرب المفضل له والشخص الأكثر تأثيرا في رحلة حصده لقب مستر أولمبيا مرتين، لتبدأ رحلته مع كمال الأجسام في عام 2012 على الصعيد الاحترافي، وبعد أن تجاوز السابعة والعشرين، وشارك وقتها في أول بطولة له قبل أن يحترف مجال مستر أولمبيا في عام 2013 محاولا تحقيق الإنجاز التاريخي بالحصول على اللقب العالمي.




ومر ممدوح السبيعي في محنة رياضية كبرى، عندما تعرض لإصابة خطيرة في عام 2019 كاد معها يعلن اعتزاله نهائيا وهو في الرابعة والثلاثين عاماً، قبل أن يحقق حلم الفوز باللقب التاريخي، ولكنه سرعان ما عاد في أقل من عام، ونجح في استعادة بريقه وشارك في بطولة مستر أولمبيا 2020.


وعانى “بيغ رامي” من سوء توفيق كبير قبل الوصول لمنصات التتويج، خلال مشاركات كبرى سابقة لم يحقق فيها الألقاب ولكنه كان يتقدم في المستوى، فهو حاز على المركز السابع في نسخة 2014 ثم الخامس في عام 2015 ثم الرابع في 2016 ثم الثاني في 2017 وتراجع إلى المركز السادس في 2018 وغاب عن نسخة 2019 قبل أن يضرب بقوة ويحقق لقبي 2020 و2021.


وعقب تتويجه بطلا لمستر أولمبيا للمرة الثانية في الولايات المتحدة الأميركية كتب بيج رامي عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”: “تعالي تعالي جنب أخوك مكانك محفوظ.. في إشارة إلى حصده لقب بطل مستر أولمبيا وتحقيق جائزة أخرى بجانب جائزة 2020”.


وتأهل “بيغ رامي” إلى البطولة بصفته حامل لقب مستر أولمبيا للنسخة الماضية 2020، وكان براندون كوري بطل نسخة 2019 المرشح الأكبر في منافسته على اللقب، بجانب نيك واكير حامل لقب مسابقة “أرنولد كلاسيك” 2021، وصعد للنهائي ضمن أفضل 6 لاعبين للوزن المفتوح، مع الأميركي هنتر لابرادا، والإيراني هادي شوبان، والإنكليزي نيك والكر، والغاني ويليام بوناك، والأميركي براندون كيري.


 






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً