مؤيدون لترامب يتظاهرون أمام مقرّ "تويتر"

لبّت مجموعة من أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، أمس الإثنين، دعوة للتظاهر أمام مقرّ تويتر في سان فرانسيسكو للاحتجاج على قرار شبكة التواصل إغلاق حساب الملياردير الجمهوري بعد أعمال العنف التي ارتكبها أنصار له في الكونغرس والمتّهم بأنّه حرّضهم عليها.


وخلال نهاية الأسبوع، تناقل مؤيّدون لترامب دعوات على منتدى إلكتروني يرتاده اليمين المتطرف (ذي دونالد دوت وين) تنادوا فيها للتجمّع أمام مقر شركة تويتر للتظاهر على إغلاقها حساب الرئيس ومنعه من التعبير عن آرائه على منصّته المفضّلة للتواصل مع جمهوره.


ووفقاً لصحيفة “سان فرانسيسكو كرونيكل”، فإنّ بعض الداعين للتظاهرة طلبوا من الراغبين بالمشاركة فيها أن يجلبوا معهم أصفاداً بلاستيكية لتنفيذ عمليات اعتقال وهمية.


وعلى الرّغم من أنّ القسم الأكبر من موظفي تويتر يعمل عن بُعد منذ بداية جائحة كوفيد-19، كما أن مكاتب هؤلاء شبه مهجورة إلا من عدد ضئيل من الموظفين، إلا أنّ شرطة سان فرانسيسكو أخذت هذه التهديدات على محمل الجدّ ونشرت العشرات من عناصرها أمام مقرّ الشركة صباح الإثنين.




لكنّ الدعوات إلى هذه التظاهرة لم يلبّها في نهاية المطاف سوى بعض المتظاهرين المؤيدين لترامب، الذين تظاهر ضدّهم في المكان عينه عدد مماثل تقريباً من معارضي الرئيس المنتهية ولايته، بحسب وسائل إعلام محلية.


ونقلت قناة “كي تي في يو” التلفزيونية عن أحد المتظاهرين من أنصار ترامب قوله: “لا أحب أن أخضع للرقابة. لديّ شعور بأنّ أصوات المحافظين تخضع للرقابة”. 


بالمقابل، رفع أحد المعارضين للرئيس المنتهية ولايته ويدعى كينيث لوندغرين (71 عاماً) لافتة تدعو إلى “التصدّي لمحاولة ترامب الانقلابية”.


والجمعة، علّق تويتر “بشكل دائم” حساب ترامب، مشيراً إلى مخاطر حصول “تحريض جديد على العنف” من جانب الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، بعد يومين على أعمال الشغب التي قام بها عدد من أنصاره الذين اجتاحوا مبنى الكابيتول ساعات عدّة.


وعلّق “فيسبوك” و”سناب شات” و”تويتش” أيضاً حسابات ترامب لمدة غير محددة.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً