ماسك يشترط إثبات انخفاض الحسابات المزيفة عن 5% لإتمام صفقة "تويتر"

قال الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، الملياردير إيلون ماسك، إن عرضه لشراء تويتر لن يكتمل ما لم تقدم الشركة دليلا على أن أقل من 5 بالمائة من حسابات المنصة “مزيفة”. وجاء كلام ماسك ردا على مستخدم آخر على “تويتر” صباح الثلاثاء.


وأشار ماسك، وفقا لوكالة “أسوشييتد برس”، إلى أنه أمضى معظم اليوم السابق في نقاشات مع الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر”، باراج أغراوال، الذي نشر سلسلة تغريدات تشرح جهود شركته لمحاربة الروبوتات (الحسابات الآلية)، والتي تشير تقديراتها إلى أن أقل من 5 بالمائة من حسابات “تويتر” مزيفة.


وذكر ماسك، في تغريدة له الثلاثاء، أن “20 بالمائة من الحسابات مزيفة أو بريد عشوائي، وهو ما يزيد بأربعة أضعاف عما تدعيه “تويتر””.


وأضاف: “بالأمس، رفض الرئيس التنفيذي لـ”تويتر” تقديم دليل على نسبة الـ5 بالمائة. هذه الصفقة لن تكتمل حتى يفعل”.




وفي مؤتمر تكنولوجي في ميامي يوم الإثنين، قال ماسك إن ما لا يقل عن 20 بالمائة من حسابات “تويتر”، البالغ عددها 229 مليونا، هي روبوتات غير مرغوب فيها، وهي نسبة قال إنها تمثل الحد الأدنى من تقييمه، وفقا لتقرير “بلومبيرغ نيوز”.


كما لمّح ماسك بقوة في قمة “أول إن ساميت” إلى أنه يرغب في دفع مبلغ أقل من عرضه البالغ 44 مليار دولار الذي قدمه الشهر الماضي.


وأضاف أن إمكانية التوصل إلى صفقة بسعر أقل ليست مستحيلة، وفقًا لتقرير وكالة بلومبيرغ، التي قالت إنها تابعت بثا مباشرا للمؤتمر نشره مستخدم على “تويتر”.




وأعلن ماسك، الأسبوع الماضي، عن تعليق مؤقت لعملية شرائه المزمعة لشركة “تويتر” بقيمة 44 مليار دولار، مشيرا إلى أن السبب يعود إلى تفاصيل بشأن حسابات مزيفة على منصة التواصل الاجتماعي.


وكان ماسك قد جمع، في الخامس من مايو/أيار الجاري، تمويلاً بقيمة 7.14 مليارات دولار من مجموعة مستثمرين لتمويل استحواذه على شركة “تويتر”.




وتكبد سهم “تويتر” خسائر فادحة في سوق “وول ستريت” أمس الإثنين، بسبب توقعات بأن ينسحب الملياردير إيلون ماسك من صفقة الشراء.


وخسر سهم “تويتر” معظم مكاسبه التي حققها عقب الإعلان عن صفقة الاستحواذ، حيث جاء سعر السهم دون مستوى 39.31 دولارا، والمسجل عند إغلاق جلسة الأول من شهر إبريل/ نيسان الماضي.


ويعتقد دان إيفز، المحلل في “ويدبوش”، في مذكرة بحثية، أن احتمالات تنفيذ صفقة شراء ماسك شركة “تويتر” تقلّ عن 50%، معتبرًا أن رئيس شركة “تسلا” يستخدم الأعذار من أجل التراجع عن الصفقة أو خفض سعر الشراء.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً