مبابي-هالاند ليسا للبيع: "العسل طيب وسعره شيء آخر"

خطف المهاجمان، الفرنسي كيليان مبابي، والنرويجي إرلينغ هالاند، كل الأضواء في دوري أبطال أوروبا حتى الآن، بأهدافهما وقدرتهما الكبيرة على إسقاط أقوى الأندية الأوروبية دون رحمة. وهي الأمور التي جعلتهما محطّ أنظار الجميع، خصوصاً أنهما خلقا منافسة “شابة” جديدة ستخلف التنافس الكبير الذي صنعه ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على مدى 10 سنوات وأكثر.


بعد نهاية مباراة إشبيلية وبوروسيا دورتموند في دوري الأبطال، تحدث إرلينغ هالاند عن رقمه المُميز في المواجهة، وقال: “عندما رأيت مبابي يُسجل “هاتريك” أمس، حصلت على الحافز مجاناً، لذلك شكراً له”.


وهي التصريحات التي أكدت، ربما، ولادة منافسة جديدة في كرة القدم، ستخلف المنافسة العظيمة بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، وقد تكون نقطة انطلاق لرؤية هذين النجمين يخلفان حتى الأرجنتيني والبرتغالي في برشلونة وريال مدريد.


لكن في ظل الوضع الاقتصادي الراهن، سيكون من الصعب أن يتعاقد أي من الفريقين مع النجمين مبابي وهالاند، وعليهما حتى أن يختارا واحداً فقط من بينهما، وكل هذا إذا قرر دورتموند وباريس سان جيرمان بيعهما أساساً في سوق الانتقالات الصيفية القادمة.


بدايةً من عقد اللاعبين وسعرهما في السوق الحالي، إذ وفقاً لموقع “ترانسفر ماركت” المختص، فإن سعر الفرنسي، كيليان مبابي، يبلغُ حوالى 180 مليون يورو، وهو السعر القريب من الذي وضعه النادي “الباريسي” أصلاً على الطاولة لأي فريق يريد شراء المهاجم الفرنسي الهداف (200 مليون يورو)، هذا وينتهي عقد مبابي في 30 حزيران/ يونيو 2022.


في المقابل، إن سعر المهاجم النرويجي، إرلينغ هالاند، حوالى 110 ملايين يورو وفقاً “لترانسفر ماركت”، وبشكل مؤكد لن يطلب بوروسيا دورتموند أقل من 100 مليون يورو كقيمة مالية للتخلي عنه، مع الإشارة إلى أنه يوجد بند جزائي قيمته 75 مليون يورو في عقد المهاجم النرويجي الذي يبدأ سيران مفعوله بدايةً من عام 2022، وفقاً للصحافي الإيطالي الشهير، فابريزيو رومانو. هذا وينتهي عقد هالاند أصلاً في عام 2024.


وانطلاقاً من هذه المعطيات، إن وصول كيليان مبابي وإرلينغ هالاند إلى فريقي برشلونة وريال مدريد يبدو صعباً جداً في سوق الانتقالات الصيفية لعدة اعتبارات، منها مالية واقتصادية بسبب ظروف فيروس “كورونا”، ومنها إدارية تتعلق بموافقة اللاعبين على الانتقال الآن أو حتى مواقفة دورتموند وباريس، وخصوصاً أن عقدهما لا ينتهي قبل عام 2022.


أولاً، برشلونة في أزمة مالية خانقة، وهناك ديون مستحقة يجب دفعها، ولا يمكنه شراء واحد من اللاعبين في مثل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة، التي عقّدتها أزمة فيروس “كورونا” أيضاً، ويمكنه ذلك ربما في شرطين فقط: الأول التخلي عن بعض الأسماء الكبيرة أصحاب الرواتب الضخمة، لتغطية قيمة صفقة هالاند وراتبه مثلاً. أما الشرط الثاني، فيتمثل بموافقة دورتموند على بيع اللاعب أساساً قبل نهاية عقده في عام 2024.


أما بالنسبة إلى ريال مدريد، الذي تحدثت المواقع والصحف الرياضية عن أنه يريد التعاقد مع مبابي وهالاند معاً، فالأمر لا يمت إلى الواقع بصلة، إذ لا يمكن دفع حوالى 300 مليون يورو حالياً بسبب الأزمة المالية وارتباط النادي “المدريدي” بديون مترتبة عليه، في وقت أزمة “كورونا” ضربت الجميع دون استثناء، ومن الصعب إجراء صفقات ضخمة في الوقت الحالي.




في المقابل، لن يقبل النادي “الباريسي” بالتخلي عن مهاجم هداف بقيمة مبابي، خصوصاً أنّ عقده ينتهي في صيف عام 2022، كذلك إن تتويج باريس سان جيرمان بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، سيعني نهاية القصة وبقاء مبابي وربما تجديد عقده.


الفرضية الوحيدة التي تجعل من هاتين الصفقتين ممكنتين، أن يطلب اللاعبون المغادرة في الصيف واختيار الوجهة الجديدة، وهذا الأمر نفسه سيكون مُعقداً بسبب الترتيبات المالية التي ستترتب على الفريق الذي يريد التعاقد مع واحد منهما، نظراً لأن العقد سيُفسَخ قبل نهايته.


وكما يقول المثل التركي الشائع: “العسل طيب وسعره شيء آخر”، فإن مبابي وهالاند طعمهما  مثل طعم العسل، لكن شراءهما في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة شيء آخر أقرب من ضرب الجنون.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً