متحف فرنسي يستعيد 28 قطعة نقدية سرقت منه

أُعيدت إلى متحف أركيوس في مدينة دويه بشمال فرنسا، الثلاثاء، 28 قطعة نقدية قديمة معظمها من الذهب، سُرقت في يناير/كانون الثاني وعُثر عليها في مايو/أيار في بلجيكا عند شخص اعتُبر أنه استحوذ عليها بحسن نية.


ولم يتوصل المحققون بعد إلى تحديد هويات اللصوص الذين سطوا ليلة 20-21 يناير/كانون الثاني على 31 قطعة تعود إلى بلاد الغال وسلالتي الملوك الميروفنجيين والكارولينجيين، وعلى غيرها من القطع الذهبية الموجودة في قبر داخل المتحف، وفقاً لمصدر في الشرطة.




وأوضحت المديرية الإقليمية للشؤون الثقافية في اليوم التالي للسرقة، التي حصلت كسراً وخلعاً، أنّ هذه القطع ذات “القيمة التراثية والعلمية التي لا تقدر بثمن” متأتية خصوصاً من حفريات أثرية أجريت عامي 2011-2012 في بلدة سن لو نوبل القريبة من دويه.


وبادرت الشرطة القضائية في ليل (شمال فرنسا)، بالتعاون مع المكتب المركزي لمكافحة الاتجار بالسلع الثقافية والجهات البلجيكية المختصة، إلى إعلام خبراء العملات، ولا سيما في بلجيكا، بهذه السرقة وتزويدهم بمعلومات عن العملات المفقودة.


وابلغ أحدهم الشرطة بأنّ النقود موجودة عند شخص بلجيكي اشتراها بحسن نية، بحسب المدعي العام في دويه فريديريك تيييه. ولم توقف الشرطة أي شخص إلى الآن.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً