محتج يلقي حجارة على ترودو خلال حملته الانتخابية

واجه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الساعي للفوز بولاية ثالثة في انتخابات مبكرة في وقت لاحق هذا الشهر، متظاهرين غاضبين بشكل متكرر في حملته الانتخابية، حيث إن أحدهم رشقه هذه المرة بحجارة.


وقعت الحادثة الإثنين، فيما كان زعيم الحزب الليبرالي يغادر فعالية في مصنع للجعة في مدينة لندن بجنوب غربي تورنتو في مقاطعة أونتاريو.


وألقى شخص كان بين الحشد حفنة من الحصى على ما يبدو، على رئيس الوزراء، حسب ما أظهرته مشاهد التلفزيون. وأصابت الحصى ترودو وأفراداً من طاقم حراسته وصحافيين، وفق تقارير، بدون التسبب بجروح لأي منهم.


ودان الحادثة المنافس الرئيسي لترودو زعيم حزب المحافظين إرين أوتور، وزعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاغميت سينغ.




وترودو الذي تراجع في استطلاعات الرأي ويظهر متقارباً جداً مع أوتور، واجه مرات عدة من وصفهم بـ”غوغاء معارضين للقاح” غاضبين من تعاطيه مع جائحة كوفيد.




وقد أطلق محتجون على إلزامية التلقيح المقترحة ضد كورونا وتدابير أخرى لمواجهة الأزمات، هتافات عنصرية ومسيئة للمرأة في محيطه. والأسبوع الماضي، أجبر على إلغاء فعالية لمخاوف أمنية.


وقال ترودو في محطة خلال الحملة: “نعم هناك عنصر هامشي صغير في هذا البلد غاضب ولا يؤمن بالعلم، يشن هجمات عنصرية معادية للمرأة”. أضاف: “لكن الكنديين، الغالبية العظمى من الكنديين، غير ممثلين بهم، وأنا أعلم أنهم لن يسمحوا لتلك الأصوات، مجموعات المصالح الخاصة تلك، هؤلاء المتظاهرين – لا أريد حتى أن أسميهم متظاهرين، هؤلاء الغوغاء المعارضين للتطعيم – بإملاء كيفية تخطي هذا البلد لهذا الوباء”.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً