محكمة جزائرية تدين الصحافي مصطفى بن جامع بالحبس شهرين مع وقف التنفيذ

دانت محكمة بعنابة شمال شرق الجزائر، أمس الأحد، الصحافي مصطفى بن جامع بالسجن غير النافذ شهرين بعدما طلبت النيابة حبسه عاما نافذاً، بحسب ما أكد الصحافي.


وكتب بن جامع رئيس تحرير صحيفة “لو بروفنسيال” الصادرة في عنّابة في منشور على فيسبوك “دانتني اليوم (الأحد) محكمة جنح عنابة بشهرين حبسا غير نافذ وغرامة بقيمة 20.000 دينار (123 يورو) بتهمة الإضرار بالمصلحة الوطنية”.


وما زال مصطفى بن جامع يواجه قضية أخرى بتهمة “الإضرار بالمصلحة الوطنية” أيضاً ينتظر أن يصدر الحكم فيها في 19 كانون الثاني/يناير.




وكان الصحافي صرح لوكالة فرنس برس بأن الإكثار من عدد القضايا “هدفه زيادة احتمال الإدانة”. وسبق أن برأت محكمة عنابة الصحافي في قضية أولى في شباط/فبراير 2020، كما تم توقيفه مرات عدة خلال تغطيته لتظاهرات الحراك منذ بدايته في 22 شباط/فبراير 2019.


ووفقاً للجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، ثمة أكثر من 90 شخصاً في السجن في الجزائر حالياً على صلة بالحراك أو الحريات الفردية.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً