مزارعو غزة يحتجون على شروط الاحتلال لتصدير الطماطم

تظاهر عشرات المزارعين الفلسطينيين في قطاع غزة، الأحد، احتجاجا على شروط إسرائيلية خاصة بتسويق محصول الطماطم، في الضفة الغربية المحتلة.

وشارك المزارعون في وقفة، نظمها الاتحاد العام للفلاحين والتعاونيين الزراعيين الفلسطينيين، أمام معبر كرم أبو سالم التجاري (جنوب).

ورفع المشاركون بالوقفة، لافتات كُتب على بعضها “المزارع يكتوي بنار الحصار”، و”البندورة تتربع على عرش المحاصيل التسويقية”، وغيرها.

واستعرض بعض المزارعين كميات من محصول الطماطم، بينما ألقى البعض الآخر عينات منها، أرضا، للتعبير عن احتجاجهم.

وبحسب وزارة الزراعة الفلسطينية، فقد وضعت إسرائيل منذ انتهاء عدوانها الأخير على قطاع غزة في مايو/ أيار الماضي، شرطا وصفته بـ”التعجيزي”، للسماح بتسويق محصول الطماطم بالضفة، وذلك برفع الغطاء الورقي الأخضر (العنق-القمعة) الذي يعلو كل حبة.




وقال عبد الستار شعث، رئيس الاتحاد، على هامش مشاركته بالوقفة إن ” الاتحاد شرع  بوقفة احتجاجية ضد الممارسات الإسرائيلية غير الإنسانية والمُجحفة، التي تهدف إلى تدمير القطاع الزراعي بغزة”.

وأضاف أن “هذه الممارسات تدلل على أن كافة الحكومات الإسرائيلية المُتعاقبة، متطرفة، وهدفها تدمير القطاع الاقتصادي بغزة، ومن ثم الضفة”.

وطالب بـ”إلغاء كافة الشروط الإسرائيلية، والسماح للمزارع والتاجر الفلسطيني بتسويق منتجاته في الضفة، كونها جزءا من الوطن، وضمن المواصفات الفلسطينية”.

وتفرض إسرائيل قيودا أخرى على المزارعين في القطاع، من قبل كميات التصدير ونوعية المحصول، وغيرها.


(الأناضول)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً