مشرعون جمهوريون بميشيغن بعد لقاء ترامب: لا تغيير بنتائج الانتخابات

أعلن كبار المشرعين الجمهوريين في ولاية ميشيغن الأميركية أنه لا توجد لديهم أية معلومات عن تغيير نتائج الانتخابات في الولاية، والتي جاءت لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن.


وجاء ذلك في بيان مشترك صدر عن كل من زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ بميشيغن، مايك شيركي، ورئيس مجلس النواب المحلي لي تشاتفيلد، بعد لقاء مع الرئيس دونالد ترامب.


وأوضح الجمهوريان في بيانهما أنه لم يتم إبلاغهما بأية معلومات من شأنها أن تغير نتائج الانتخابات في ميشيغن.


وأضافا: “بصفتنا قائدي السلطة التشريعية، سنلتزم بالقانون والإجراءات الطبيعية في ما يخص المجمع الانتخابي في ميشيغن”.


كما أكدا أنه سيتم التحقيق في أي ادعاءات بشأن تزوير نتائج الانتخابات في الولاية. وأوضحا أنهما أبلغا ترامب خلال اللقاء أن ميشيغن بحاجة إلى أموال إضافية لدعمها في معركتها ضد تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).


يذكر أن ميشيغن إحدى الولايات التي رفعت حملة ترامب فيها طعونا قضائية في نتائج فرز الأصوات التي تشير إلى فوز الديمقراطي جو بايدن في الولاية.




ووفق وسائل إعلام أميركية، عزز بايدن انتصاره، في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بالفوز بولاية جورجيا (16 صوتا)، ليرفع عدد الأصوات التي حصل عليها من المجمع الانتخابي إلى 306، فيما يقف ترامب عند 232 صوتا، بعد أن كسب بايدن 5 ولايات عرفت بتأييدها للجمهوريين سابقا، وهي أريزونا وجورجيا وبنسلفانيا وميشيغن، بالإضافة إلى ويسكونسن.


والأربعاء، أعلن بايدن اختياره شخصيات لتولي مناصب رفيعة في البيت الأبيض، في خطوة تأتي ضمن إطار تشكيلة فريق إدارته.


وفي اليوم نفسه، قال رئيس الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ، ميتش مكونيل، إنه سيكون هناك انتقال “منظم” للسلطة، رغم رفض ترامب الإقرار بهزيمته.


ويصر ترامب على رفض قبول نتائج الانتخابات الرئاسية، وعدم الاعتراف بفوز منافسه بايدن، مدعيا وقوع تزوير، وأنه هو من فاز في الانتخابات.


(الأناضول)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً