مغردون يحيون #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو: المتهم يحكم مصر

دشن مغردون مصريون وسم #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو، لإحياء الذكرى الثامنة للمذبحة، التي قامت فيها الشرطة العسكرية والأمن بمواجهة مظاهرات غاضبة للأقباط، في منطقة ماسبيرو أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط القاهرة، ضد هدم كنيسة في قرية المريناب بمدينة أسوان، وأدت المواجهات إلى مقتل ما بين 24 و35 شخصاً أغلبهم من الأقباط.
وجاءت الذكرى هذا العام، بعد أيام من كشف ناشطين، مطالبات أمنية للكنيسة، بإزالة لوح رخامي يخلد أسماء ضحايا المذبحة، وامتلأ الوسم بصور المواجهات والضحايا، خصوصاً أكثرهم شهرة، مينا دانيال.

وحمل مغردون، المجلس العسكري الذي كان يدير شؤون البلاد وقتها، والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، الذي كان أحد أعضائه، المسؤولية عن الدماء التي سقطت، وتساءل بعضهم عن أسباب صمت الكنيسة.

وهتفت صاحبة حساب “الثورة مأنتخة” الهتاف الأشهر: “‏اوعى تنسى وخليك فاكر .. اللي قتلوا مينا عساكر .. #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو”. ومع صور المواجهات والضحايا قالت مارو ميرا: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو.. القاتل ليس فقط حراً ولم يحاسب ولكنه للأسف يحكم مصر”.

وكتب، عصام مصراوي: “‏يا مينا يا دانيال يا ملح هذي الأرض .. يا صاحب الموال صوت الميدان اتفض.. يا شهدا يا غاليين بالسيرة والسمعة.. يا مسك في الميادين زار السما السابعة.. آسف هابلغكم ان الجسد مكشوف .. وان اللي باع حقكم متقدمين في صفوف .. والمشي فوق دمكم بقى أمر بالمعروف. #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو”.


وقصت ميري: “‏مذبحة ماسبيرو ابتدت بمسيرات من شبرا لحد مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري (ماسبيرو) في 9 أكتوبر 2011، وانتهت بمجزرة على يد الخونة والهدف منها عمل فتنة بين الشعب وجيشه ونشر الفوضى. #ذكرى_مذبحة_ماسبيرو”.

وأشار أحمد شاكر: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو.. ولو دققت النظر في الأسماء شوية هتلاقيهم أسماء مصريين عادي.. أيمن وأسامة ومجدي وسعد.. مفيش فرق يعني لو وقفتهم في صف مش هتعرف تفرق بين المسلم والمسيحي.. كان نفسهم يتنفسوا الحرية المسروقة ويعيشوا الكرامة المهدرة بس يا خسارة مجلس العسكر رفض الطلب”.

وكتب محمود اللول: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو زي النهاردة من 8 سنين اخوتنا الأقباط نزلوا فى مظاهرة سلمية ضد هدم الكنائس، لكن للأسف الجيش اللي مفروض يحميهم دهسهم بالمدرعات .. علشان كده اوعى تنسى وخليك فاكر.. اللي قتلو اخوتنا عساكر”.

وأشار شادي: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو .. نحمل المسؤولية للمجلس العسكري بمذبحة ماسبيرو لأنه هو من كان في الحكم في هذه المرحلة الانتقالية”. واكتفت همسة عصام بالهتاف: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو.. يسقط يسقط حكم العسكر”.

وغرد عبدالله: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو.. هي ماسبيرو بس. وتفجير الكنائس. السيسي وكلابه اللي عاملينها”. وأكدت لولو عبده: “‏‎#ذكرى_مذبحة_ماسبيرو .. لا يزال القاتل مستمراً في القتل”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *