منال عطايا تمثل الشارقة في مؤتمر عالمي بباريس

انضمت منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف إلى مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجالات الثقافة والفنون، لمناقشة الدور الثقافي البارز والمهم بالنسبة لتاريخ المدن العربية ومستقبلها.
وكانت جلسة النقاش أقيمت ضمن المؤتمر الذي عقده معهد «ثينكرز أند دوورز» في مركز بومبيدو في باريس مؤخرا تحت عنوان «التنوع الثقافي: في قلب المدن الجديدة»، بمشاركة 3 خبراء من العالم العربي.
وسلط الحدث الضوء على ثلاث مدن عربية كبرى، تمتلك تاريخًا طويلًا وتحظى بأهمية ثقافية واقتصادية، وهي الشارقة، والصويرة من المغرب، والمنامة من البحرين.
شارك في المؤتمر الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وأندري أزولاي، مستشار الملك محمد السادس والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موجادور، وكاثرين جيلو، الخبيرة في الشؤون الثقافية، ومديرة شؤون الزوار في مركز بومبيدو.
تولت أماندين لابوتريه، المؤسس والشريك الرئيسي في معهد «ثينكرز أند دوورز» رئاسة الحدث الذي تناول مجموعة من المواضيع منها: «كيف تؤثر الثقافة على تطور المدن؟ وهل يمكن للثقافة أن تسهم في الحركة الاجتماعية؟ وكيف يؤثر الدور الثقافي في المدن؟».
وقالت منال عطايا: تشرفت بالمشاركة في هذا الحدث، وتمثيل الشارقة ضمن جلسات النقاش إلى جانب الزملاء من المتخصصين وأصحاب الخبرات في مجالات الثقافة والفنون على مستوى العالم العربي في الوقت الحالي.
وأضافت: تجسد الثقافة والقيم الأسس التي يبنى عليها المجتمع، وتسهم في ازدهار المدن والأفراد. وبناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تواصل الشارقة التزامها بتعزيز دور المؤسسات الثقافية، ونشر المعرفة، والحفاظ على اللغة العربية، وحماية التراث المادي وغير المادي. ولا تزال الشارقة في طليعة المساهمين في تفعيل الحوار بين الأديان والثقافات.




Source: alkhaleej.ae

اترك تعليقاً