منتخب الجزائر يبدأ رحلة الدفاع عن لقبه في يوم عربي أفريقي

يوم عربي، الثلاثاء، تشهده منافسات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم “كان 2022” بالكاميرون، في ثالث أيام الجولة الأولى من عمر مرحلة المجموعات، يظهر خلالها الثلاثي الكبير؛ الجزائر (حامل اللقب) ومصر الأكثر تتويجاً، والسودان، بحثاً عن حصد 3 نقاط غالية في مستهل رحلة المشوار في البطولة القارية التي تمتد حتى 6 فبراير/شباط المقبل.


منتخب الجزائر ورحلة الدفاع عن لقبه


يدافع المنتخب الجزائري عن لقب بطولة كأس أفريقيا، التي حصدها في عام 2019، عندما يلتقي منتخب سيراليون في افتتاح المجموعة الخامسة، في مباراة تبدو سهلة نظرياً، في ظلّ فارق الخبرات والإمكانيات بين الفريقين.


ويأمل الجزائريون ضربة بداية قوية، من خلال الفوز بعدد وافر من الأهداف، وتقديم كرة جميلة يؤكد بها قدرته على الدفاع عن لقبه، وتحذير المنافسين بشكل صريح ومبكر تحت قيادة مدربه جمال بلماضي.


وعانى المنتخب الجزائري في الساعات الأخيرة من شائعات، تصدّرها وجود خلافات كبيرة تجمع بين رياض محرز، نجم مانشستر سيتي الإنكليزي وقائد المنتخب، ومديره الفني جمال بلماضي. وقال رئيس الاتحاد، في تصريحات إعلامية، إن ما يثار عن خلافات بين المدرب واللاعب مُجرد شائعة، والأمور تسير على ما يرام بين الثنائي.




منتخب مصر وحُلم النجمة الثامنة


في المجموعة الرابعة، يستهل المنتخب المصري مشواره هو الآخر في رحلة الظهور في البطولة، عندما يخوض واحدة من المباريات المهمة، بملاقاة منتخب نيجيريا في لقاء ناري صعب، بحثاً عن حسم صدارة المجموعة مبكراً.


ويدخل المنتخب المصري، اللقاء بذكريات 2010 عندما افتتح مشواره وقتها في كأس الأمم الأفريقية بملاقاة نيجيريا خلال ولاية حسن شحاتة الشهيرة، وحقق وقتها الفراعنة الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف، وكانت بداية طريق الوصول إلى النهائي وحصد الكأس القارية الكبرى.


ويراهن المنتخب المصري على نجمه الكبير محمد صلاح، هداف ليفربول الإنكليزي، وقائد الفراعنة، وأحد أفضل 3 لاعبين في العالم حالياً، واللاعب الأفريقي الأكثر تسجيلاً للأهداف في الوقت الحالي، ويتصدر هدافي “البريميرليغ” برصيد 16 هدفاً قبل انطلاق البطولة.


وعاش المنتخب المصري أجواءً صعبة في الفترة الأخيرة، بسبب فحوصات فيروس كورونا التي أجبرته على استبعاد محمد أبوجبل الحارس الثاني من السفر إلى الكاميرون، بالإضافة إلى إبراهيم عادل لاعب الوسط المهاجم وعصام الحضري مدرب الحراس، وهناك مخاوف من ظهور حالات جديدة قد تهدد رحلة الفراعنة في المباراة المُرتقبة.




منتخب السودان ومصالحة الجماهير


وفي المجموعة نفسها، يخوض منتخب السودان ضربة البداية، بملاقاة غينيا بيساو، في لقاء يبدو متكافئاً بين المنتخبين، بحثاً عن الفوز لإنعاش آمال السودان في المنافسة على بلوغ دور ثمن النهائي، ومصالحة الجماهير الغاضبة من العروض السيئة في كأس العرب.


ويدخل المنتخب السوداني المواجهة وهو يراهن على مجموعة مميزة من اللاعبين، مثل ضياء الدين محجوب ومحمد عبد الرحمن وصلاح نمر وجمعة عباس والجزولي نوح وعلي أبو عشرين ووالي الدين خضر، وسط توقعات بأن يبدأ برهان تيه، المدير الفني، اللقاء بطريقة متوازنة والدفع بـ 3 محاور ارتكاز منذ البداية للسيطرة على منطقة المناورات وعلاج الأخطاء الدفاعية الكبيرة التي عانى منها “صقور الجديان” في كأس العرب.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً