مهرجان الألوان في طرابلس… الأبيض في مواجهة الطبقة السياسية

في مهرجان الألوان، اختفت كل الألوان في طرابلس اللبنانية هذا العام، ولم يبق سوى اللون الأبيض. وتجمع مئات الشبان في المدينة الواقعة شمالي البلاد لينثروا على ملابسهم وأجسامهم مسحوقاً أبيض، يستخدمونه رمزاً ودلالة على التحدي في مواجهة الأحزاب السياسية.


وفي اختلاف واضح عن ممارستهم المعتادة في السنوات السابقة عندما كانوا يرشون ألواناً كثيرة، لم يستخدم المشاركون سوى اللون الأبيض هذا العام ليبعثوا رسالة أمل، بحسب منظم المناسبة بلال الجمل.


يقول بلال: “نستعمل اللون الأبيض، لأنّ الألوان الأخرى محجوزة من قبل الأحزاب السياسية، ونحن بعيدون عن الأحزاب. اللون الأبيض هو ما يمثّلنا، وهو لون الحرية والعدالة والحياة الجديدة، من دون التعلُّق بأي حزب سياسي”.


واحتشد المشاركون أمام منصة، واستمتعوا برش المسحوق الأبيض بعضهم على بعض وهم يغنون ويتمايلون على ألحان الموسيقى الصاخبة.




وقالت نور الزين التي حضرت المهرجان: “المهرجان جميل جدًا، لأنّه يعطي الأمل للناس بأنّ الحياة لا تزال مستمرة”، وأضافت: “الأبيض هو السلام، وهو شيء جميل في الحياة”. 


وسمحت بلدية طرابلس بإقامة المهرجان على أساس أن الشبان بحاجة إلى مساحة لتنفس الحرية والمطالبة بالحياة الطبيعية.


ووصلت أعمال العنف التي تفجرت بفعل الأزمات الاقتصادية والسياسية المستمرة في البلاد إلى مستوى ينذر بالخطر في طرابلس، أفقر منطقة في البلاد.


(رويترز)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً