نجوم هوليوود يدعمون إيما واتسون في تضامنها مع الفلسطينيين

أصدرت مجموعة من أبرز الشخصيات في عالم السينما، وبينهم سوزان ساراندون ومارك روفالو وكين لوتش، بياناً تدعم فيه الممثلة والناشطة الحقوقية إيما واتسون التي واجهت أخيراً حملة من مسؤولين إسرائيليين على خلفية منشور لها تضامنت فيه مع الفلسطينيين.


الرسالة نشرتها منظمة “فنانون من أجل فلسطين في المملكة المتحدة”، الخميس، ووقع عليها أكثر من أربعين اسماً في عالم السينما، بينهم جيم جارموش وبيتر كابالدي وتشارلز دانس وغايل غارسيا برنال وماكسين بيك وليام كانينغهام وآسيف كاباديا وميريام مارغوليس وجولي كريستي وخالد عبد الله، إضافة إلى ساراندون وروفالو ولوتش وغيرهم.


وجاء في الرسالة: “نساند واتسون وندعمها في العبارة البسيطة التي تقول إن (التضامن فعل)، بما في ذلك التضامن الهادف مع الفلسطينيين الذين يكافحون من أجل حقوقهم الإنسانية بموجب القانون الدولي”.


وأضاف الموقعون على الرسالة “ندرك عدم وجود توازن للقوة بين إسرائيل، وهي القوة المحتلة، والفلسطينيين، وهم شعب واقع تحت نير نظام احتلال عسكري وفصل عنصري”.


وأكدوا: “نعترض على مساعي إسرائيل الدائمة الرامية إلى تهجير قسري لعائلات فلسطينية من منازلها في أحياء القدس الشرقية، مثل حي الشيخ جراح وسلوان ومناطق أخرى في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.




وقال الفنانون إن “معارضة نظام سياسي أو سياسة تختلف عن التعصب الأعمى والكراهية والتمييز الموجه لاستهداف أي مجموعة من الناس على أساس هويتهم”.


كانت بطلة سلسلة أفلام “هاري بوتر”، إيما واتسون، اتُهمت بـ”معاداة السامية” من قبل مسؤولين إسرائيليين ومناصرين للاحتلال، بعدما نشرت صورة على موقع “إنستغرام”، الأسبوع الماضي، لاحتجاج مؤيد للفلسطينيين، وكتبت على الصورة “التضامن فعل”، واقتبست كلمات للباحثة النسوية سارة أحمد تتحدث فيها عن معنى التضامن.


وصرح سابقاً وزير العلوم السابق في حكومة بنيامين نتنياهو، داني دانو، بأن “الخيال قد ينجح في هاري بوتر لكنه لا يصلح في الواقع. إن كان الأمر كذلك، لاستطاع السحر المستخدم في عالم السحرة القضاء على شرور حماس (التي تضطهد النساء وتسعى إلى إبادة إسرائيل) والسلطة الفلسطينية (التي تدعم الإرهاب)”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً