هل ربطت روسيا عملتها بالذهب؟

أثار موضوع ربط روسيا عملتها بالذهب زخماً في الإعلام ولكن ما حقيقة ذلك؟ في الواقع، أعلن البنك المركزي الروسي في 28 مارس/ آذار الماضي على موقعه الإلكتروني أنه سيشتري الذهب من المؤسسات المالية الروسية بسعر ثابت وهو 5 آلاف روبل لغرام واحد من الذهب.


وكان سعر الذهب في السوق الروسي وقتها لدى البنوك الروسية 6 آلاف روبل للغرام الواحد، وهو ما يعني أن البنك المركزي الروسي عرض سعراً للذهب يقل عن سعر السوق بألف روبل. 


ويرى موقع “غولد غينزفيل” في فلوريدا، أن البنك الروسي كان وقتها في أمسّ الحاجة لزيادة احتياطاته من الذهب بسبب العقوبات الغربية التي ضربت احتياطاته الأجنبية، كما أن سعر صرف الروبل كان منخفضاً جداً.


ولاحظ التحليل بالموقع الأميركي المتخصص في الذهب، أن البنك المركزي الروسي علق شراء الذهب بهذا السعر بعد التحسن الأخير في سعر صرف الروبل. وكانت العملة الروسية قد تدهورت في الأسابيع التي تلت غزو روسيا لأوكرانيا إلى نحو 130 روبلاً للدولار قبل أن تتحسن لاحقاً بسبب إعلان الرئيس فلاديمير بوتين بيع الغاز للدول غير الصديقة بالروبل بدلاً من الدولار واليورو.


ويرى محللون أن الحيلة التي انطلت على العديد من وسائل الإعلام، هي أن ربط عملة ما بالذهب يعني عملياً ربطها من جانبين، أي البيع والشراء وليس ربطها من جانب واحد وهو الشراء فقط.




والدليل على ذلك أن البنك المركزي الروسي لم يعلن على موقعه أنه سيبيع الذهب بهذا السعر، وإنما أعلن فقط عن سيشتري الذهب بسعر 5 آلاف روبل للغرام الواحد. كما أنه علق لاحقاً عملية الشراء حينما ارتفع سعر صرف الروبل وبات يتفاوض مع المؤسسات المالية في روسيا حول سعر شراء الذهب. 


وحسب بيانات البنك المركزي الروسي، بلغت قيمة الاحتياطات الروسية من الذهب قبل بداية الحرب أعلى مستوياتها قبل أن يتم تجميد جزء كبير من هذه الاحتياطات بسبب العقوبات الغربية على خلفية غزو روسيا لأوكرانيا.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً