هيمنة نسائية على جوائز الموسيقى البريطانية ودوا ليبا أبرز الفائزات

فازت المغنية دوا ليبا بجائزة أفضل ألبوم للعام، خلال احتفال توزيع جوائز “بريت” البريطانية الذي أقيم مساء الثلاثاء وركز على الفنانات، إذ استحوذت النساء على أكثرية الترشيحات في الفئات المختلطة.


نحو 4 آلاف شخص توافدوا إلى مدرج “أو 2” في لندن لحضور الاحتفال الأبرز في مجال موسيقى البوب البريطانية، في إطار تجارب تقيمها الحكومة للسماح بإقامة أحداث جماهيرية مع تراجع معدل الإصابات بـ”كوفيد-19″.


انتقدت جائزة “بريت” الموسيقية سابقاً لهيمنة الذكور عليها، لكن نسخة العام الحالي شهدت منح معظم الجوائز الرئيسية لفنانات.


فازت فرقة “لتل مكس” بجائزة أفضل فرقة بريطانية، لتكون الفرقة الأولى التي يقتصر أعضاؤها على النساء التي تفوز بهذه الجائزة. المغنية والشاعرة أرلو باركس حصدت جائزة أفضل فنان متميز (breakthrough artist). وجائزة أفضل فرقة عالمية كانت من نصيب الفرقة الأميركية HAIM.


وفي خطوة تاريخية، مُنحت جائزة “غلوبال أيكون بريت أوورد” التي تكرم فناناً عن مجمل مسيرته للمغنية الأميركية تايلور سويفت. هذه الجائزة البارزة سبق أن نالها إلتون جون وديفيد بووي، ومنحت لسويفت تقديراً لـ”مسيرتها التي لا تضاهى وموسيقاها وتأثيرها على ملايين الأشخاص في العالم كله”.


بنيل دوا ليبا (25 عاماً) هذه الجائزة عن ألبومها “فيوتشر نوستالجيا”، تفوقت على المغنية سيليست والمغنية والشاعرة أرلو باركس ومغني الراب جاي هَس، وهو الذكر الوحيد الذي نافس ضمن هذه الفئة.


كما سُميت دوا ليبا وجاي هَس أفضل فنانة وفنان منفرد.




 


وخلال تسلم دوا ليبا الجائزة، قالت: “حين كنت هنا أستلم جائزة عام 2018، قلت إنني أريد رؤية المزيد من النساء على المسارح. أشعر بفخر شديد أنني أشهد ذلك بعد 3 سنوات، ويشرفني فعلاً أن أكون جزءاً من موجة النساء في الموسيقى”.


كذلك كرست ليبا إحدى جوائزها للممرضة البريطانية إليزابيث أنيونو، وقالت عن العاملين في الخطوط الأمامية في مواجهة فيروس كورونا: “من الجيد جداً التصفيق لهم، لكن علينا أن ندفع لهم… لذا أعتقد أن علينا التصفيق لهم بحرارة، وأن نوجه رسالة لبوريس (رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون) مفادها أننا كلنا نؤيد الزيادة العادلة في الأجور”.


وصفق لها الحضور الذي كان يضم 2500 عامل أساسي، بينهم أفراد طواقم علاجية وعمال في قطاع النقل العام وفي السوبرماركت في العاصمة البريطانية، بعدما حجز لهم المنظمون مقاعد للإشادة بـ”التزامهم” خلال الجائحة.


حصد هاري ستايلز جائزة أفضل أغنية بريطانية منفردة عن “ووترملون شوغر”، وفازت بيلي أيليش بجائزة أفضل فنانة عالمية، و”ذا ويكند” نال جائزة أفضل فنان عالمي.


تقام هذه الأمسية تقليدياً في فبراير/ شباط، لكنها أرجئت هذه السنة إلى أواسط مايو/ أيار بسبب جائحة “كوفيد-19”، على غرار مناسبات فنية كثيرة أخرى.


وتعيش بريطانيا، أكثر بلدان أوروبا تضرراً بالجائحة مع أكثر من 127 ألف وفاة، مرحلة إغلاق ثالثة حالياً مع ظهور سلالة إنكليزية أكثر قدرة على التفشي. غير أن الوضع الصحي تحسن بصورة ملحوظة، ما أتاح لحفلة توزيع جوائز “بريت” أن تصبح أول حدث موسيقي بريطاني يستضيف جمهوراً عريضاً.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً