واشنطن تعلن ضبط أسلحة إيرانية في بحر العرب

أعلنت القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم”، الخميس، أنها ضبطت كمية كبيرة من الأسلحة داخل قارب في بحر العرب.
وذكر بيان صادر عن “سنتكوم”، أن سفينة “يو إس إس نورماندي” الأميركية، ضبطت في 9 فبراير/ شباط الجاري، كمية من الأسلحة مخبأة داخل قارب في بحر العرب.

وأوضح أن الأسلحة التي تم ضبطها تشمل 150 صاروخاً مضاداً للدبابات من نوع “دهلافيا”، وثلاثة صواريخ أرض جو، جميعها إيرانية الصنع، إلى جانب طائرات ووسائط برية مسيّرة، ومعدات وقطع سلاح أخرى، بحسب البيان.

وكشف عن أن عدداً من هذه الأسلحة يشبه إلى حدّ كبير الأسلحة التي ضُبطت ببحر العرب، في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وذكر البيان أن الأسلحة ما زالت بحوزة الجيش الأميركي، وأنه سيتم تقييم الوضع النهائي لها لاحقاً. وأضاف: “هذه الأسلحة جاءت من إيران، وكانت في طريقها إلى جماعة الحوثي باليمن”، معتبرًا أن “هذا ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي القاضية بحظر بيع ونقل وتأمين السلاح لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) باليمن”.

كما نشرت “سنتكوم” مشاهد أثناء مصادرة القارب والأسلحة المخبأة داخله.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني قد توعد، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء أمس الخميس، بضرب إسرائيل والولايات المتحدة إذا ارتكبتا أقل خطأ.

وقال الميجر جنرال حسين سلامي، في ذكرى مرور 40 يوما على مقتل قائد “فيلق القدس”، قاسم سليماني: “إذا ارتكبتما أقل خطأ، فسنضربكما”.

(رويترز، الأناضول)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً