وفيات جراء "الحمى النزفية الفيروسية" في العراق

حذّرت وزارة الصحة العراقية، اليوم السبت، من خطورة “الحمى النزفية الفيروسية” التي بدأت بالانتشار في البلاد خلال الفترة الأخيرة، مؤكدة تسجيل 3 وفيات بالمرض خلال الأسبوعين الأخيرين، واحدة منها في العاصمة بغداد، واثنتين في محافظة ذي قار جنوبي البلاد، مع وجود حالات مشتبه بها في محافظة الأنبار غرباً.


ودعا مدير تعزيز الصحة في الوزارة، هيثم العبيدي، إلى وجوب أخذ الحيطة والحذر من مرض “الحمى النزفية الفيروسية” الخطير، كونه مرضا معديا، وأضاف في حديث لصحيفة “الصباح” الرسمية أنّ هذا المرض يسبّب نزيفا وأعراضا شديدة. 


ولفت إلى أنّ نسبة الوفاة به تصل إلى 60 بالمائة، مشيراً إلى أنّ “المرض ينتشر عن طريق مخالطة الحيوانات المصابة، أو لدغات البعوض أو القراد الذي يتكاثر على جلدها، أو من يقوم بذبحها من دون استخدام الكفوف أو الملابس والنظارات، أو عن طريق دم الأضاحي من خلال جروح أصيب بها الإنسان، أو التعرّض لدم مصاب، أو سوائل الجسم الأخرى”. 


وأوضح العبيدي أنّ الفيروس ينتقل من شخص إلى آخر من خلال ملامسة دمه أو أعضائه، مشيراً إلى أنّ “أعراض المرض الذي تبلغ مدّة حضانته أسبوعين، تبدأ بأعراض تشابه الإنفلونزا وتظهر منذ الأسبوع الأول، وهي حمى شديدة، وصداع وإسهال وغثيان وقيء، وآلام بالعضلات والعظام والمفاصل، فيما يكون الأسبوع الثاني هو الأخطر، إذ يحدث نزيف بجميع مناطق الجسم كالقيء والإسهال الدموي، ليستمر عشرة أيام تحدث الوفاة خلالها”. 




 


ولفت مدير تعزيز الصحة في وزارة الصحة العراقية، إلى عدم وجود أي علاج أو لقاح محدّد لهذا المرض الفيروسي حتى الآن، محذراً الفرق الطبية من خطورة التعامل مع مصابي حمى الفيروس. 


ودعا إلى “ضرورة الالتزام بارتداء القفازات وواقيات العينين والوجه الشبيهة بملابس الوقاية من جائحة كورونا، عند التعامل مع الدم أو سوائل الجسم، مع الحذر عند التعامل مع عينات المختبرات والنفايات وتطهيرها والتخلّص منها فوراً”. 


وأكّد أحمد الفضلي، وهو طبيب ومدير مستشفى سابق، أنّ فيروس “الحمى النزفية” خطير جداً، ويمكن أن يضرب أعضاء الجسم ويؤدي إلى الوفاة خلال أيام قليلة، موضحاً لـ “العربي الجديد” أنّ خطورة هذا المرض تكمن في احتمال تسبّبه بفشل كلوي، أو غيبوبة، أو مشاكل في الجهاز التنفسي. 


وشدّد على ضرورة مراجعة المستشفى أو الطبيب المختصّ عند الشعور بأعراض مثل الحمى والإرهاق والإسهال، وأضاف أنّ صعوبة تشخيص “الحمى النزفية” تكمن في وجود تشابه بين أعراضها وأعراض فيروس كورونا. 


و”الحمى النزفية” هي مرض معد، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأعراض شديدة قد تهدّد الحياة، ويمكن أن تتسبّب في تلف جدران الأوعية الدموية الصغيرة، ثم نزيف دموي، وتنتشر عن طريق مخالطة الحيوانات أو الحشرات المصابة بالعدوى.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً