وقفة مع رضوى زكي

تقف هذه الزاوية، مع مبدع عربي في أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض ما يودّ مشاطرته مع قرّائه.

■ ما الذي يشغلكِ هذه الأيام؟
– أركّز على الكتابة الأكاديمية وتقديم البحوث في مجال تخصّصي في الحضارة والآثار الإسلامية وتاريخ العمارة المصرية والمشاركة في المؤتمرات العلمية وورش العمل حيث أن الفترة الماضية كانت المشاركة في بعض الأنشطة الثقافية، كما أعكف على تحضير مشروعٍ بحثيٍّ جديد مختلف عن كتاباتي السالفة. أحب أن يكون لي بصمة مختلفة في لغة وأسلوب كتاباتي وإن كانت دراسات أكاديمية، وأهدف إلى أن تصل المعلومة في مضمون شيق وغني في آن؛ فلا يجب أن تكون الكتابة الأكاديمية جافة وغير جذابة أو أن يكون المحتوى المعرفي فقيراً وغير شيق؛ تلك المعادلة هي ما أحاول دائماً تحقيقه في اختيار الموضوعات وطرحها.

■ ما هو آخر عمل صدر لكِ وما هو عملكِ القادم؟
– صدر لي في مطلع هذا العام كتابان انتظرتهما طويلاً، كتابي الأعز “إرث الحجر.. سيرة الآثار المنقولة في عمارة القاهرة الإسلامية” وهو ثمرة رحلة استمرت خمس سنوات من البحث والدراسة حتى خرج للنور، وهو عمل يسعى إلى تقديم مادة معلوماتية جادة تهدف لتفسير ظاهرة استخدام الآثار المنقولة في العمارة الإسلامية، وهي الظاهرة التي تحمل في طياتها وجهاً من أوجه التفاعل الحضاري والشعبي بين الحضارة الإسلامية ممثلةً في عمارتها، وبين التراث الأثري للحضارات الأقدم الذي ورثه المسلمون في أرض مصر. أما كتابي الثاني “العناصر المعمارية الفرعونية المستخدمة في آثار القاهرة الإسلامية” فقد كان الهدف منه اقتفاء أثر العناصر المعمارية الفرعونية الباقية بالمنشآت الإسلامية، وفقاً لمسارات زيارة محددة تساعد القارئ في تتبع التراث المصري القديم في قاهرة المعز، هذه المدينة العريقة والعتيقة بتاريخها وتراثها الأثري المصري القديم والإسلامي، وتلك الصورة البليغة للتناغم الفريد بينهما في عصور تاريخية متعاقبة على أرض واحدة. وبشكل عام، يمثّل الكتابان سنوات من الجهد والبحث في ظاهرة أنثروبولوجية ارتبطت بتاريخ مصر الإسلامية وعكست أحوال مصر الاجتماعية والسياسية، لم تنل الدراسة الوافية التي تستحقها، والكتابان هما محاولة أولى للخوض في هذا الموضوع.

■ هل أنتِ راضية عن إنتاجك ولماذا؟
– أي كاتب أو باحث يصعب أن يرضى عن إنتاجه، لأنه لو رضي عنه لن يتمكّن من تطويره، أما كتبي الثلاثة فأنا راضية نسبياً عنها لأنها أول إصداراتي، وقبلها شاركت في تحرير عدد من الكتب التي صدرت عن “مكتبة الإسكندرية”، ونشرت العديد من المقالات في الصحف والمجلات المتخصّصة، موجّهة للقارئ العادي والقارئ المتخصّص، حيث على الباحث مخاطبة دوائر مختلفة.

■ لو قيض لكِ البدء من جديد، أي مسار كنت ستختارين؟
– كنت أحب الاشتغال في الصحافة والإعلام، وما منعني هو أن التخصّص غير موجود في مدينتي في الإسكندرية، ولم أكن أريد الانتقال حينها إلى مدينة أخرى. لستُ نادمة على خياراتي حيث أشعر أن جانباً من طموحاتي السابقة متحقٌق من خلال الكتابة.

■ ما هو التغيير الذي تنتظرينه أو تريدينه في العالم؟
– أن تختلف طريقة تلقّي ما أعايشه من أحداث، فأصبح أكثر تسليماً وتقبلاً للسيّئ من الأمور والجيد منها، وأشعر بالسعادة تجاه أبسط الأشياء وأستمتع بها.

■ شخصية من الماضي تودّين لقاءها، ولماذا هي بالذات؟
– شجرة الدر لأنها كانت تجمع الأنوثة والحكمة والدهاء حيث تحقّقت فيها مجموعة من الصفات المميزة لم تقيض لغيرها من النساء. ما يلفتني في شخصيتها هو أنها أخفت خبر موت زوجها السطان الأيوبي الصالح نجم الدين أيوب، حتى تمكّن الجيش من مواجهة الحملة الصليبية السابعة إلى مصر بقيادة الملك لويس التاسع وألحق الهزيمة به، وهذا موقف يسجّل لها في التاريخ. لم تنل شجرة الدر حقها من الاهتمام في السينما المصرية في إنتاج فيلم خاص بسيرتها، باستثناء فيلم “وا إسلاماه” الذي اقتبس عن رواية الكاتب اليمني علي أحمد باكثير ويروي قصة القائد المملوكي قطز، وقد أدت دورها تحية كاريوكا التي استطاعت ترسيخ صورة عن شخصيتها القوية في المتخيل العربي والمصري.

■ صديق/ة يخطر على بالك أو كتاب تعودين إليه دائماً؟
– رواية “ترنيمة سلام” للكاتب المصري أحمد عبد المجيد وقد صدرت عام 2013.

■ ماذا تقرأين الآن؟
– أعجبني كتاب “الحياة خارج الصندوق” لـ ديان ديكون ومايك فانس اللذين يخلصان إلى أن جميع قراراتنا التي نأخذها في الحياة تكون بدافع الحب أو الخوف.

■ ماذا تسمعين الآن وهل تقترحين علينا تجربة غنائية أو موسيقية يمكننا أن نشاركك سماعها؟
– أنا من عشّاق موسيقى التانغو، وأستمع حالياً إلى أغاني داليدا بالإيطالية والفرنسية. أحب الاستماع أيضاً إلى محمد فوزي كملحّن ومؤدٍّ، وأستمع إلى مطربين آخرين بحسب الحالة التي أعيشها.

بطاقة
باحثة أكاديمية مصرية، متخصّصة في الحضارة والآثار الإسلامية وتاريخ العمارة المصرية. صدر كتابها الأول “إحياء علوم الإسكندرية.. من اليونانية إلى العربية” (الهيئة العامة لقصور الثقافة) عام 2017. كما صدرت لها في مطلع هذا العام دراستان هما: “إرث الحجر.. سيرة الآثار المنقولة في عمارة القاهرة الإسلامية” (الهيئة العامة المصرية للكتاب)، وكتاب “العناصر المعمارية الفرعونية المستخدمة في آثار القاهرة الإسلامية” (بتانة).




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *